ما جبُنتُ..! بقلم الشاعر محمد الناصر عكروت من تونس.

ما جبُنتُ… لكنّ بعض الكلمات لا تُنطقُ..
لا سبب يدفع الحروف للخروج ليلا…
حتى الحروف سيدتي تخاف الظلام…
فهي لم تخلق للنطق..هي ليست للكلام..
هي رسائل تنساب من الطين للطين…
فإن كنت على حبٍّ فلما لا تعترفين..؟
كنت على عجلة من الهروب حين إلتقينا…
و بحثتُ في جميع العيون المتناثرة…
و حتى في العيون الحاسدة و الساخرة..
لكني كنت أتفادى الحديث إلى عينيكِ…
ربما كنتُ أخاف أن أنطق بلا حرفٍ…
أو أعترف بجرمي بلا ذنب و لا معصية..
عيوني أمامكِ… تؤول إلى فرس راضخة..
أكاد لا أعرفها حين تلتقي عيوننا مصادفة…
مع أنني كنت أختلق كل يوم مصادفة…
و كنت أدرك أن عيوني الخاضعة.. فاضحة..
هل أسررتُ لكِ يوما قبل السلام و المصافحة…
أنّي أردتُ بدل الحديث عناقا طويلا.. طويلا..
و إنّي إختلقتُ قبل اللقاء ألف حوار جميل…
و كنت و أعيد ترتيب كلماتي.. و أكررها و أُطيل..
و حين ألتقيك.. ترتبكُ الكلمات في حلقي…
و تغوص الحروف في إرتباكي و تَعرُّقي..
و كنت حين أبدأ الحديث.. كنتُ أُخفقُ..
لكني ما جبُنتُ… لكنّ بعض الكلمات لا تُنطقُ..

🕓 25/10/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*