هامش عطر… بقلم الشاعرة هناء راشد من اليمن.

بريئة كريح عاتية
مرت تصرخ على الضجر
ها أنا أداعب المسافات
أترك غبار الحنين
وأمضي ..
هل ترشدك نتواءات الفقد
وتصل بك قطارات المدى
اللقاء ومضة وأنا أحتاج لتصفية نيجاتيف الاحلام
..
أمارس كل يومياتي التقليدية
أكابر فوق خيباتي
حريتي تنهار (بحرية صفراء
و خط فاصل يعدم مروري
وها انا أخرج بعد 44 عاما
باسمي الكامل
هناء محمد راشد
معتقة بنكهة الحنين
مكبلة بحبك أيها الوطن
لا أجيد الحب ولا الغناء
فارغة كعقدة بلا ذنب
بنهار اغلق جفنه فحل الظلام
بوطن يشبه التابوت يوقظ الموتى
يصارع الموت
بامراضي المزمنة
وترهلات من الانتظار
أخفيها خلف اغلفة الكتب
أحاول أن أكتب عن قلقي
فأرسم نايا وأخترع لحنا حزينا
وأقلد نفسي مناصب كبيرة
اليوم أخترت أن أكون بيت مهجور
أحرس أنفاسي من بيوت العنكبوت
إنسان باهت سيطرق بابي
يترك وردة
أظن بعدها أن الحلم وصل
هكذا بكل حفاوة سأنتصر
وتستقر التعاسة في شريان الوقت
كـ هارب من الفراغ
يبحث عن قصة فارهة بالسعادة
يخرج ليشتري رغيف ندي
يسكت به تصحر طوفانك
أنت الذي تشبه العرق المتساقط من خيام الحسرة
تنتظر بلادك على هامش عطر ،،
هناء محمد راشد.اليمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*