من أين أبدأ كتابة القصيدة..! بقلم الشاعر عبد الرزاق الصغير من الجزائر.

كرأس شارع رئيس طويل
في صبيحة عطلة
في موسم الخريف
كشعر امرأة كستنائي
طويل يغطي إبهام او كبت نظرات معلبة في الحرير
ككرسي عام في ليلة باردة
في بلدة غريبة
كحمامة نافقة على أوراق يابسة
في نافورة فارغة
كشجرة دردار نصف يابسة
وجلدة قربة كانت
ذات يوم معزة
بيضاء
من شمس ستغطس
بعد ساعة خلف جبل
تميل زرقته
للون الكدمة


الساعة الآن الرابعة وواحد وعشرون دقيقة فجرا
نعم بدأت العصافير تتململ في الأعشاش
في شجرة الأكاسيا عند رأسي خلف النافذة
قليلا
قليلا كمن يدير أكرة مذياع قديم
ترتفع جلبة الزقزقة
لم أسمع نباح الكلب الغريب
ولا حركت أو فتحت بعد جارتي
دفتا نافذتها الصغيرة
ولا حطت الحمامتان الملونتان كالمعتاد
عند الماء وفتات الخبز على الرصيف
آه كم كنت أتمنى أن تحتوينا مطرة
ناعمة خفيفة
ودافئة
ولكن الحمد لله
الجو جميل حتى من دون مطر
منتصف النهار
الحي فارغ كأن لم يسكن هنا
أحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*