حوارية من وحي الصورة … بقلم الشاعرة حسناء حفظوني من تونس.

أسرع أيها الصبي غادر غادر البيت
لجد جدي لأبي ولي هذا البيت
فقل هيّا قل أيها الوغد من أنت؟
سأقتلك أيها الصّبي هيا غادر البيت
لست صبيّا ولن أغادر بيتي شئت أم أبيت
فأنا رجل فلسطيني مقدسي أما علمت؟
هنا في “حي الشيخ جراح” ولدت وعشت
أسكت أيها الصبي و هيا غادر في صمت
غادر والا برصاصة أخرس هذا الصوت
لن أسكت ولن أغادر مهما هددّت
لا جدَّ سابع لك ولا تاريخ ولا بيت
وهنا أرضي، هنا بيتي فمن أين أتيت ؟
لن أغادر بيتي أيها اللقيط وإن مُتّ.
بقلم حسناء قرطاج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*