إحتراق …! بقلم الشاعر مظفر جبار الواسطي العراق.

قبضةٌ من حنين
قبضةٌ من جوى
لقلب يحترق يرتقبُ المدى
لعلَّ طائر الهُدهُد يأتي بخبر
عن تلك السواقي الشاردات
أسمعُ تسابيح الماء
فأمد لساني
أتحسسُ تراب الروح
أُفتشُ عن رطوبة عشق
أو بقية لِقُبل
ولكن لاشيء غير الظمأ
أسمعُ هدير الموج
لعلَّ طائر النورس يُمرّغُ جناحيه
بأمواج البحر ويأتي
لينفضها فوق هذا اللظى
ولا شيء غير الظمأ
ودوران لعقارب أسئلة واحتمالات
وخيبات تدق كمنبه ساعة
من سخرية الاقدار
أنَّ عجوزاً قالت لي
لن ترتوي إلا من فوهة بركان
خلف مسافات الكون
محروسٌ بخيول كالريح
وخدود من أصناف الورد
حممه من دُرٍ ثلجي
وطعمه أطيب من كل شهد
وانتصف الزمان
وتلاشى المكان
ووقفت الشمس عمودية
فوق اللسان
أبصرتُ سراباً لهطول عناق
فركضت
ولاشيء غير الظمأ
خيبة أخرى
مظفر جبار الواسطي
العراق

Aucune description de photo disponible.

One Reply to “إحتراق …! بقلم الشاعر مظفر جبار الواسطي العراق.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*