يا عيد… بقلم الشاعر د. عبد الفتاح العربي من تونس.

تعود علينا
و نحن لا نعود
ما بك يا عيد
لا تفرحنا
مابك لا تبتسم
مابك غضبان
تائه
لا تعرفنا
بأي حال عدت يا عيد
بأي حال تركتنا يا عيد
اانت العيد
السعيد
لم لا تسعدنا
تتركنا
يريدون تفرقتنا
في يومك يا عيد
وباء يفتك بنا
فرقنا
احبتنا
غابو عنا
غادرونا
اخوتنا و امهاتنا
فتك بنا
لم تعد كما كنت يا عيد
لعب اطفالنا
باهتة
لا تتحرك أمامنا
بأي حال عدت يا عيد
جامد انت
هامد انت
بارد انت
واقف انت
لا تكلمنا و لا تفرحنا
بهجتك غابت
بريقك هافت
بأي حال عدت يا عيد
حرب مزقتنا
وباء فتقنا
بؤس عنفنا
فقر زادنا
هزل في ابداننا
نأكل من الزبالة
مع الذباب
تركنا العز للذئاب
للماكرين
للغادرين
بأمة نائمة
غائبة
ساكتة
صائمة
طول السنة
لحين تأتي انت يا عيد
لنأكل حلوى
و نلعب الحبل
نلويه حولنا
حتى العنق
يخنقنا
فمازال النفس فينا
آخر نفس فينا
يوم العيد نحرنا
مثل صدامنا
اهديناه للحبل
يلوي عنقه
بأي حال جئت
يا عيد
بأي حال عدت يا عيد
حرب هنا
و فتنة هناك
و وباء يعمنا
و يقتلنا
و يعدمنا
بقيت انت تعود
و نحن لا نبقى
فعد أنت
و نحن لا نعود
ارجع و رجعنا
و راعنا
و اسعدنا
بأي حال عدت يا عيد
بقلم د. عبد الفتاح العربي من تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*