لا شيء ينقصني..! بقلم الشاعرة دنياس عليلة من تونس.

ورود العيد أبت
أن تتفتح في غير رباك
أو تفوح دون شذاك
كل الأضواء من حولي خبت
حين لم يسطع وميض لقياك
فلا شيء يبدد عتمتي غير سناك
كل موائد الترف شحت بأعيني
فقد ألفت مآدب
عشقك وترف هواك
لا شيء ينقصني
لا شيء ينقصني الاك
لا شيء ينقصني غير
صوتك وحروف يمناك
لا شيء يعجبني
اذا طال على
القلب نواك
و استحال على
العين رؤياك
كل شيء جميل من حولي
بهت وانطفئ بريقه
وكأن الجمال ليس به سواك
كلي منقاد اليك
انا وبعضي ننادي اياك
وبعضي الآخر انسحب
وتلاشى هنا وهناك
انت يا انا
لا أكتمل أنا بدونك
فمن أكون أنا لولاك….
فعلمني…
علمني كيف أعيش
في غيابك معافاة
واستلذ بذي الحياة
و كيف أفصل بين دنياي و دنياك
و كيف احلق في سماء غير سماك
و اسافر بعيدا
دون ان تشل خطاي
تفاصيل ذكراك
علمني أن لا أحن ولا أشتاق…
وانت الغائب عن عالمي
الحاضر في فؤادي
و بين ثنايا الروح سكناك
أيها القريب البعيد
انت البهجة و العيد
العيد يوم يمضي كئيبا
كسائر الأيام بلاك
و كل الأيام معك اعياد
فعيد الناس للناس
و انا عيدي يوم ألقاك
دنياس عليلة / تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*