بلاد الأحرار… بقلم إيمان بن حمادي من تونس.

اليوم جئناك يا فلسطين لنكتب عنك كلمات نابعة من قلب عربي يغار على دم أولادك.جئناك لنقول أنك ستنتصرين لا محالة عن أولئك الأعداء.نحن نقاوم معك بقلوبنا،بدعواتنا،بأقلامنا.لا تستهيني عزيزتي بالكلمات فهي كالرماح تنطلق من جوارحنا لتنخر قلوب الأعداء شيئا فشيئا.عزيزتي فلسطين يقال أن الدنيا كالحلقة تدور و تدور إلى أن ينال كل حقه و كل شرير ستصفعة الحياة بكل ما أوتيت من قوة.عزيزتي فلسطين دماء شعبك لن تذهب سدى بل ستخنق من تسبب في تدفقها.عزيزتي فلسطين اليوم اتحدنا كمسلمين و عرب لنساندك بالعبارات و الدعوات لنقول لا للظلم لا للخونة لا للكلاب البشرية عديمة الإنسانية و نعم للحياة الحرة الكريمة لشعب أصيل و عزيز.أنت قوية برجالك و نسائك الأحرار،بأطفالك و شبابك الشجعان،بشيوخك و علمائك العظام.ها أنت ذا تقاومينهم بثنائيات الصبر و التحدي،القوة و الشجاعة،الإيمان و اليقين بغد أفضل و برب لا يترك عباده تحت إمرة السفهاء.ها أنت ذا مرسومة كالوشم في سجل تاريخ الأحرار و الأبرار.لن يهملك الله بعد أن أمهلك،ستدق بابك السعادة مجددا معلنة عن إنتهاء الأحزان و إنطلاق الأفراح التي لن تنتهي.الآن أيديهم مخضوبة بدمائك و بعدها ستصبح مخضوبة بوحل المأساة و الألم و التشتت،فلك رب داعم رحيم كريم و لهم حياة تعيسة كئيبة قاتمة.و ما القلم إلا نعمة و وسيلة نقاوم من خلالها معك.يا أهل النخوة والمروءة هيا تحدوا و لا تيأسوا فما أجبن عديم الأصل أمام عزيز النفس صديق الله.سيرفرف علمك مجددا و سيضحك شعبك إنتصارا و حبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*