طلقات ••• ( طلقات من بندقية فلسطينية في أرجاء الوطن العربي والعالم ) بقلم الشاعر علي سعيد بوزميطة من تونس .

● الطّلقة الأولى :
أين روح الوطنية
أيها الصادح في كلّ ثنيّة ،
تخطب باسم القضيّة
وجنود الوطن الغالي
يُقضّون الليالي
بين أحضان سخيّة ؟ ..
أين جُنْدٌ قلتَ عنهم :
هم اُسُود ؟
أينكم ؟ .. أين النّضال يا جنود ؟
أينكم ؟ .. أين التّصدّي والتّحدّي
والصّمود ؟
أينكم ؟ .. أين السّلاح ؟ ..
أين ما تعلّمتم لأيّام الكفاح ؟
أينكم ؟ .. نحن نناديكم
فهل تُلبُّون النّداء ؟
أرضكم يا عُرْبُ نَهْبًا
صارتِ اليومَ بأيْدِي الغُرباء،
لُقْمَةً ميْسُورَةً
سهلةَ المضغ لكلّ الدّخلاء ..
عجّلوا !
فاليوم لا غير نريد الاستماتة ،
أرضكم يا عُرْبُ لا ترضى فواتا ،
يكفي ما عشتم تغطّون سباتا
وتعيشون ليالي المهرجان ،
وتُقَضُّون الليالي
بين أحضان الحسان .
حان وقتٌ
يُعْرَف فيه أبناء العَرَبْ ،
يُعْرَفُ الأحرار من كلّ نَسَبْ ،
وله التاريخ يُهدي
خيرَ اسمٍ ولَقَبْ ،
عندما الغيرة تبدو
نارَ ثأْرٍ وغَضَبْ .
والعدوُّ المستبدُّ
يُلْفى في حَرِّ اللَّهَبْ .
● الطلقة الثانية :
أرضكم يا عُرْبُ ضاعتْ
ماذا تُجْدِيهَا الخُطَبْ ؟
ماذا تجديها اجتماعات العرب ؟
ماذا يُجْدِينا كساءٌ
وغِذَاءٌ في عُلَبْ
تُرْسلُ للجرحى وللموتى
في حرِّ اللَّهَبْ ؟
ماذا يُجْدي القُدْسَ يا عُرْبُ
اجتماعات القِمَمْ
ولواءُ أهل حقّ ” الفيتو”
يعلو في شَمَمْ
فوق أرض العُرْبِ بعد الخِزْيِ
في هذي الليالي المُثْقَلات بالالمْ ؟
ماذا يُجدينا تنادينا ؟
ماذا يُجدينا تلاقِينا؟
ماذا يُجدينا احتجاجٌ
والأسى قد دَبَّ فينا ؟ ..
سجّلَ التّاريخُ عارَ العُرْبَ
والعُرْبُ سُكَارى،
ضحك التاريخ منّا
وسُرَاةُ القوم في اللهو سَهَارى ،
ديست الأرضُ وبِيعتْ
وبنو العُرْب حيارى ،
ماتت الغيرة فيهم
ضيّعُوأ حقًْا وثأْرا .
ماذا يُجدينا الكلام ؟
ماذا تُجدينا اعترافات العظام ؟
ماذا تُجدينا اجتماعات الظلام
وإذا ما الفجر لاحَ
أصبح العُْرْبُ نِيَام ( ما) ؟ …
( يتبع )
بقلم الشاعر علي سعيد بوزميطة
( تونس )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*