توأم الروح والجسد..! بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.


لأني عُود جافّ شَرِبَ من رذاذ وقطرات مَطَرِكَ فأحْييْتني…
يا حُبَيَ الكبير… أنا جميلة الجميلات بمرورك وبإكسير روحك…
ولَمَسَات جسدك
لا تبتعد عني يا حبْل وريدي… يا أقرب قريبٍ…
أحبُّك…
************


أنت غذاء الرُّوح والفكر حين يجفّ…
وأنت انتعاشة الجسد حين يَذْبُل…!
إنّك من العدم ومن الوهم تصنع لي سرير الحُبّ المفقود…
أحبُّك…
************


حين يَشْتدّ حبْل مشنقة الحياة ويُطَوِّق رقبتي
أشتهي رؤياك وتقبيل ثغرك فيضمحلّ الألم ويزول القهر
فيتقهقر العالم ويذوب في قهوتي كذوبان قطعة السُّكّر…!
أحبّك…
************


يا قُوَّتي ويا ضُعْفي ويا باعثَ البَهْجَة في النَّفس
والنَّشْوة في الجسد أنت صانعي من جديد…!
وفيك ينصهر القلب ومعك أذوب وأختفي خلف رمش جفونك
أحبّك…
************


ما اشهاك أيّها البدر…!
ما أجملك أيّها الوعد…!
لا ترحل
لا تختفي
فمنْ لي إن لم تَكُنْ أنت….
يا توأم روحي نفخه الله في قلبي ليبعثني
من جيد…
أحبّك…
************


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*