كيف السبيل للنسيان..؟! بقلم الشاعرة مها المختار من تونس.

في الحقيقة ..
أخاف ساعة الرحيل
عندما تختلط الذكرى بالنسيان
وأتساءل كيف السبيل ..كيف أنساه؟
تنتابني حالة من الهلع و الغليان
تسعون شتيمة في رأسي تدور
وقصيدة هجاء تلتهب تثور
وبعثرة وفوضى هنا وهناك

أتذكر أنني ذات ليلة كلها ضياء
جلست وأشعلت نارا كبيرة
مزقت فيها أشعاري وأذكاري
وأحرقت بها أشجاني وأحباري
وبرمادها رسمت أقداري

في الحقيقة ..
لا أعلم من أين ياتيني ذاك الغباء
فأصير بلحظة امرأة حمقاء
أتشبث بخيط هلامي من الأوهام
أرى خياله في كل مكان
خلف التلال.. بين النجوم ..
في قلب غيمة سوداء
يتسلل داخلي كأفعى رقطاء
يلتف حول عنقي.. يداعب خصري
يلاعب خصلات شعري بكل دلال
فيروضني وأصير أسيرة لهواه
فيا ترى كيف السبيل .. كيف أنساه !

مها المختار/تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*