قمر منتصف الحلم – قصة قصيرة – بقلم الكاتبة فوز حمزة من العراق.

عبر الواتس آب ، والفجر يحاول التسلل من بين ظلمة الليل لينثر بهاءه على كل شيء أرسل لها:
حين ودعتكِ الليلة الماضية ..
وددت أخباركِ أن عينيكِ تائهتان في عتمة المساء لكنهما مضيئتان من الداخل ..
بوابتان للأسرار تخفيان وراءهما ما يمكن ملاحظته ..
ثمة نور تسلل منهما وقف على ضفاف قلبي أكد لي أننا كالشيء ولا شيء ..
يحتضنان بعضهما فيصبحان كل شيء ..
وأنت تنظرين صوب الأفق البعيد أيقنت أننا كالصعب والسهل نكمل بعضنا بعضا ..
كالقبيح والجميل ببعضهما يظهران بعضهما ..
كالصمت والحديث لا غنى لأحدنا عن الآخر .. كالخير والشر في الروح الواحدة ..
حين تلامست أيدينا أصبحنا جسدا وروحا .. أحدهما وعاء للآخر ..
هل تصدقين ؟؟ حين التصقت أكتافنا ببعضها، حقيقة تمثلت لعيني من أننا كالأضداد
وفي اللحظة التي تلتها اعترفت لنفسي ..
أيها الأحمق .. على الأضداد يقوم العالم .. فالنقائض هي سر الحياة وعكازيها ..
بدونهما تغدو الحياة عرجاء بساق واحدة ..
أنا وأنتِ أحد قوانين العالم التي انطلقت، لا ميلاد لنا ولا زمان يحددنا ..
ما بيني وبينكِ يشبه ما بين الأرض والسماء .. فارغ لكنه لا ينضب ..
بكِ رغبت عن كل شيء .. فتجلت لي أسرار الحياة ..
اعترف انني تدخلت في مسار الأشياء بيننا لذلك لم تصل لنهايتها المرجوة ..
ينتابني الغضب بعد كل مرة تودعينني فيها، ثمة أشياء لا أتمكن من البوح بها أمامكِ..
معكِ أغدو كالحكيم الذي يشهد سير الأشياء ولا يحاول تغييرها ..
كالطفل يتعلم ولا يُعلم ..
أيتها القريبة البعيدة ..
أنا وأنت كالفراغ والأمتلاء .. يجذب أحدنا الآخر ..
كالقبل والبعد يتبع بعضه بعضا ..
كالعالي والمنخفض لا معنى لأحدهما دون الثاني ..
أيتها الروح التي تسكن جسدي .. الجسد الذي تسكنه روحي ..
نحن كالليل والنهار يولد أحدهما من رحم الثاني في رحلة أبدية ..
سرمديان كالحركة والسكون ..
نهض مذعوراً على صوت زوجته تدعوه للاستيقاظ من النوم ..
– فوز حمزة –

Peut être une image de 1 personne et intérieur

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*