حنين لا يطاق…! بقلم الشاعر محمد بوحجر من تونس.

آه لو تدركين..
أن بعدك يهزمني..
و حين أراك أكون منتصرا..
لو تعلمين كم أهواك..
بالأمس حين التقينا..
كانت قبلاتك عبقا!!
و عناقك كمن عانق البقاء..
نعم يا سيدتي فقربك دواء!!
يبقيني على قد الحياة..
أحسست أن جمالك ملكي..
و أنك قصة خضتها بجوارحي كلها..
فمتى نغني و نشرب نخبنا..
فعناق الثواني مجرد جرعة..
أريد لقاء طويلا على قدر الشوق..
أنسى فيه تعب السنين و الشقاء..
أريدك معي في زمان قريب..
و يكون المكان أينما تشائين..
لا تغادري عالمي البسيط!!
فأنا لن أوفر لك ترفا أو جاه..
فوعدي لك أن تكوني في عيناي..
أحبيني بعنف بجنون بلهفة أكبر..
فأنا الذي عشقت كل ما فيك..
لن أتعب من انتظارك و إن طال..
سأجد عذرا سخيفا..
لاقترب و أنظر في عيناك..
لأعبر إلى بحرك الصافي..
لأسبح في جمالك… هل تعلمين؟؟؟
بالأمس غمرتني شفتاك..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*