لا اخاف الافكار السوداء بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.

الحياة التي أردت أن أحياها
تقفز مني بصمت بارع وراء عجلات الوقت
رأسي ترتمي منه أفكار، فتسقط في حديقة قلبي
تملأه أوراق صفراء
تربة الحديقة هشة جدا لا تتحمل كل هذا الثقل
تسألني طفلتي
كيف تسقط كل هذه الاوراق في يوم واحد؟
سترسم عيون فراشات لتراقب من أين تأتي!!!!!!!؟
البارحة عاصفة قوية
تخبرها عيون فراشاتها، تضحك
من خيال سوف يخرج على هيئة أمرأة
تكنس حديقة قلبها اثر كل عاصفة
وتتابع الركض في سباق زمن
الزمن
الذي تشعر أنه ظل شيطان أسود يخرج من ثلاجة قديمة
يتعقبها كل يوم يسحبها نحو حياة آخرى
الى جحيم آخر
لكن هناك شىء متوهج في قلب حديقتها
لا يستطيع الامساك به
عيونه متجهة نحو الضوء
في هذه الروح، طفلة لا تكف عن الخيال
طرد افكار سوداء من رأسها
رأسها الصغير الذي تعلقه إثر كل عاصفة
فوق سقف منزلها حتى لا تدنس الغربان بياض صوتها
ولا تفقؤ عيون فراشاتها التي تحمل سر امرأة تكنس تربة قلبها
تدعوها، تتحدث فوق نص
أنا أمراة قوية جدا حد الارتباك
لا أخاف الافكار السوداء
حجمها صغير جدا
إحملها في كف وفي الكف الآخر أحمل الموت
تنام في قلبي
غالبا ما أشعر بحرارة أنفاسها
ورغبتها في البكاء فوق صدري
تئن طوال الليل من الفراغ
ومن بقاء شتاء طويلا
يقودها الى الانتحار
ويقود الحياة التي أردت ان احياها الى الموت باردة
وسقوط أوراقها في حديقة قلبي.

تاريخ 28/05/2021
فاطمة الداودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*