البحث عن الحب ونصوص أخري للشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي بقلم الشاعر محسن عبد المعطي محمد عبد ربه من مصر.

النصوص
{1}ق.ق.ج
الهروب
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي
جميلة هي الحياة، تقرب البعيد ،توحد القلوب،بغرابة الحنين لبعد القريب، يولد حب ليخرج مشاعر دفينة، لكن القيم والتقاليد، تنبه الحبيبة التي أصرت على الهروب، خوفا من المجهول وحفاظا على قيمتها بين قومها، خاضعة للقناعة والرضى بالنصيب.
الشاعرة المبدعة/ رفيقة ريان سامي/الجزائر

{2}حقد اللائمين….
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي
كل الناس بيلوموني
وبكلمهم يجرحوني
ما عاد يفرق معي لوم
جرح ،كسر خاطر، ظلم
ولا مساندة من أي حد
كلهم من أجل مصالحهم
بيلوموا المظلوم
إلي مقهور وبالدمع
رافع دعاه لرب عالم
وسايبين الظالم
يضحك ويتحكم
مظلوم قدام رب العباد
وعباده يضحكو علي
بيلوموني وبكلامهم يجرحوني
بيقولوا غلطان من ساسك لراسك
دا مش ممكن يكون غلطان
دا ابن ناس كلامه دفاع يا ناس
اِختشِ ان كنت أصيل وابن ناس
لوم وشماتة خلتني أصرخ
منكم لله يا ظالمين
وعزة ربي أشوف فيكم يوم
إنتم وبني صهيييون
لازم يجي يوم تتهانوا يا غدارين
يا خاينين ولذمتكم بايعيين
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي

{3}البحث عن الحب
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي
يا حب احتويني
فالعمر يجري
سلب مني أجمل أيامي
اِقترب لا بالهجر تكويني
مضت سنين عمري
أبحث عنك طبيبي
ألا أجد عندك دواءً
بالأمان يشفيني
سئمت جفاك لي
أقدار بعدك تشقيني
أراك تداعب غيري
حكايات غدر بمسامعي
في العيد تكثر المواعيد
متجاهلا سلسلة مواعيدي
وراحت أيامي وسنيني
ما بقي لي معك أمل لحياتي
ما نفعك لقد ضاعت زهرة ربيعي
جل بين الأرجاء يا حبا لم تكن يوما لي
تعودت العيش بدونك و استأنست بوحدتي
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي

{4}جهاد أو شهادة
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي
ما عساني أفعل
والزمن غير زماني
الكل يغني على ليلاه
بحرقة الأشجان
يتذكر الأيام الخوالي
بحنين الأحضان
يجدد أيامه مع عشق
ينسيه كل هوان
نبض الحب يرتشفه
بدف قهوة و فنجان
يبتسم لطيف محبوبته
يلاحقه في كل مكان
أنا المثابر أسكن الجبال
فأحمي أوطاني
أدافع عن أرضي
وعرض أهلي وخلاني
ليس لقلبي فرحة فقد
ملأه الأعداء بالأحزان
لن أكون غافلا فأصبح
بين سجن وسجان
سأبقى واقفا متيقظا
بدمي أشعل نيران
حرب لحرية أو شهادة
فتلك كل الأماني
ليلاي تشجع حياتي
أو موتي تلكمُ الشفتان
بصبر كالقابض على
الجمر للفوز بالجنان
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي

{5}……التحدي….
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي
لن تمنعني أسلاككم الشائكة
سلبوك يا وطني غصبا
بأسلاك شائكة حدودك
وضعوا قوانينَ بمنعي عنك
زاد شوقي وحنيني إليك
سارعت أقطع سياج جدارك
لأرى طفولتي بين أحضانك
مقهورة بمعتقل أعدائك
مشردة تعاني ترجو حماك
سعيدة بتضحية الشهادة فداك
العزة والمجد لك يا وطني
فأنت بيد من خالقك يرعاك
رفيقة ريان سامي/الجزائر
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشاعرة الجزائرية المبدعة رفيقة ريان سامي في سطور
رفيقة إبراهيمي
من مواليد 28/10/1968
من مدينة الشريعة
ولاية تبسة الجزائر
أكتب الشعر بشكل تلقائي دون دراسة لعروض الشعر
أكتب بإحساس عن كل شيء
أشارك في مجلات اِلكترونية
عندي بعض التكريمات
أما اسمي رفيقة ريان سامي
فهو مشكل من اسم ابنتي ريان
واسم ابني أحمد سامي
دراستي
رياضيات بالفرنسية
وبعدها درست تخصصاً في الفيزياء والكيمياء والعلوم
عملي
أعمل إلى الآن رئيسة مختبر بالثانوي
ثقافتي
قرأت لأحمد شوقي
طه حسين
عباس محمود العقاد
حافظ إبراهيم
مالك بالنابي
الأمير عبد القادر
محمود درويش
البشير الإبراهيمي
والعديد من الروايات والقصص
الأهم
وأهم شيء أحب القصص البوليسية والمحققين
أبي شاعر الله يرحمه شاعر ارتجالي فصحى وعامية
لكن لم يشأ أن يدون شعره
أو يسجل
وكان كلما رأى شيئاً أعجبه يقول فيه شعرا في الحين
وأيضا الشيء الذي لا يعجبه
كانت كلماته موزونة وكالرصاص لمن له قلب يفقه
أنا ليس لي القدرة على الحفظ
سوى الفهم
عندما أفهم كأني حفظت
وأنا سيدة زوجة زريف بهلول
وأم لبنتين وولدين
أحببت الشعر من أبي
وكذا من أستاذي السوري محيو بشير رحمه الله كانت لنا حصة أدب فقط في الأسبوع وبحكم أننا نحن رياضيات لم تكن الحصص لنا سوى عن الشعر والشعراء وكان عظيما له صوت في الإلقاء- ما شاء الله جذاب-
وكنت مثل الببغاء أقلده
في طريقة الإلقاء ولم أحفظ يوما في البيت كانت القصيدة أحفظها في وقتها أثناء الحصة
ألف رحمة ونور عليه وعلى أبي الغالي
فقط هذه حياتي
راجع لها نصوصها شعرا ونثرا / قلم الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر المائتي معلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*