جنون الأحلام… إلى القاص والروائي العالمي باولو كويليو بقلم محمد الناصر شيخاوي من تونس.

خَيْرًا رَأَيْتُ
فيمَا يرى النَّائِمُ
كأنّ نهرا دَافِقا يجري من دمي
تَتَبَّعْتُ من فَزَعٍ
أثر الدّماء لحدِّ الْمنبعِ
فُوجئْتُ لمَّا وجدتُكَ
تُمسِكُ بالطَّرف الآخرِ من الْحلمِ
وَوجدتُ بين يديْكَ
ثغري وَفمي
تقْضِمُ الشِّفَاهَ منِّي
في لهْفةٍ
وتمتصُّ دمي
فَرَحًا بِكَ وَبالْمَسْفوحِ من دمي
صحتُ
بين الصَّوت وَالْكتمِ :
أَمجنونٌ أَنتَ حتَّى في الْحلمِ ؟!
أَفقتُ
بين صحْوٍ وَنومٍ
على صوت أمِّي وهْيَ تُوقِظُني
وَبالْوِسادةِ بقيَّةٌ
من أَثَرِ الْجنونِ وَمن دمي ….
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*