هذا الحُبُّ 2( مقطعٌ مُجتَزأٌ من نَصِّ طَوِيل ) بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرَأَة !

     صَدِّقِينِي –

     أَنَامُ في اللَّيلِ  دُونَ حَيَاةٍ

     في الحياةِ أَسعَى دُونَ أَحلامٍ

     رُبَّما الأَحلامُ الهَادِئَةُ

     تُرمَى فِي بَحرِ النِّسيَانِ

     لكِنِّي أُحِبُّ امرَأةً تركتْ زَمَانَهَا

     عِندَ عَتَبَةِ البَيتِ

     وَنَظرَةً إلى القِفلِ

     كم تَمَنَّيتُ لو أَقيسُ زمنَ حُبِّنَا

     بِسَاعَةٍ رَملِيَّةٍ لا تَحسَبُ الوَقتَ

     إلَّا بِذَاكِرَةِ رَملٍ فَقَدَتْ شَوَاطِئَهَا !

     رَجَوتُ مِرَارًا –

     أَن أُفَكِّرَ بِمَن جَعَلَنِي كَئِيبًا

     رَجَوتُ أن أفقُدَ كُلَّ شَيءٍ 

     إلَّا ذِكرَى أيَّامٍ بَارِقَة

     تَمَنَّيتُ لو عُصفُورًا كُنتُ

     يَهدِيهَا طَرِيقَ السَّفَرِ

     ما كُنتُ لأَقوَى عَلَى رِسَالَةٍ

     وَصَلَتْ ذَاتَ لَيلَةٍ

     مُبَلَّلَةً بِالمَاءِ –

             [ أن نَمشي عُرَاةً تَحتَ مَطَرٍ

               شَهوَانِيٍّ حَارٍّ لطِيفٍ وَفِي

               اندِمَاجٍ كُلِّي .. مَا أطيَبَ

               شَهِيَّاتِ الجِنسِ .. ]

     فِي العَرَاءِ

     يا امرَأة !

     يَعرُونَا حُبٌّ نَفُكُّ عُرَاهُ

     لا هَمَّ نُصَابُ بالعَرَوَاءِ

     نَشتَاقُ رَعَثَ الرُمَّانِ –

     لَونًا شَهِيًّا

     نَترُكُ للمَشَاعِرِ تَرعَى أَعشَابَ

     جَسَدٍ / رَغَابٍ

     عُريَانِ النَّجِيِّ           

     لا نَهَابُ يُفرِخُ رَوعُنَا

     مَوشُومًا بِمِسحَةٍ مِن جَمَالٍ

     طَائِرٌ يَرُوحُ إلى وَكْرِهِ

     فِي لَيلَةٍ رَوحَةٍ     

     عَاشِقٌ مِثْلُهُ هَيفَانُ .. هَفوَانُ   

     يُقبِلُ عَلَى جُرحٍ / شِقٍّ

     يَعبَثُ بأَورَاقِ زَهرٍ

     إزهَرَّ عَلَى ضِفَّتَيهِ

     هَذَا

           الجُرحُ

                      كِتَابٌ

     يَقرَأُ فِيهِ ما يُمِيتُهُ وَيُحيِيهِ

     يَرشُفُ مَاءَ الحَيَاةِ          

     مُستَسلِمًا للمَلذَّاتِ

     يَرَى الخَلْقَ أَقرَبَ إلى شَقوَةٍ

     إلى آلامٍ  وَشَهوَةٍ شَهَّاءَ

     تُوَفِّرُ لَذَّةً تَرمِي حَمِيَّةً شَهوَانِيَّةً

     فِي الفِكرِ

     فِي الكِتَابِة ..

     عَاشِقٌ طِفلٌ

     يَظَلُّ يَلهُو عَلَى هَوَاهُ

     يُبدِعُ فِي حَقلٍ شَبَقٍ إيرُوسِيٍّ

     أَسَامِيَ وَمُسَمِّيَاتٍ     

     يَرَى ما يَجمَعُنَا حُبُّ الكَلمَاتِ         

     لا يَنسَى أبَدًا –

     مِن لَحمٍ وَعَظمٍ وَدَمٍ

     خُلِقنَا

     لَكِنَّنَا أَيضًا _

     مِن كَلِمَات ..

     حُبُّنَا للكَلِمَاتِ

     يَدفَعُنَا إلى كَلَامٍ فِي الحُبِّ   

     أَقوَى مِنَ الحُبِّ

     حُبٌّ لا يَقُولُهُ إلَّا شِعرٌ شَبِقٌ

     يَتَبَوَّأُ أَسمَى مَرَاتِبِ اللُّغَةِ    

     يَحمِلُنَا عَلَى جَنَاحَيهِ إلى الأَبَدِ        

     نَعصَى فَلا نَمُوتُ

     كَأَنَّنَا قَصَبةٌ تَلوِي وَلا تَنكَسِرُ

     كالفَرَاشِ لا يَمَلُّ رَقصًا

     عَلِى المِاءِ

     لا هُوَ يَقتَرِبُ

     لا هُوَ يَبتَعِدُ

     حَالُهُ حَالُ زَاهِلٍ

     لَكِنَّهُ عَلَى النُّورِ يَتَهَافَتُ

     يَتَهَالَكُ ثُمَّ يَنتَحِرُ      

     وَأنا حَولَ حُبِّكِ أطُوفُ

     أُدَغدِغُ إبطَيْكِ

     يَرشَحَانِ مَاءَ الحَيَاةِ

     أَهمِسُ –

     دَعِينِي أُحِبُّكِ  

     أَلحَسُ جَفنِيكِ يَعُومَانِ على المَوجِ          

     وَاترُكِينِي أَمُوتُ

     بَطِيئًا

     بَطِيئًا

     عَلَى ذُرَى نَهدَيْكِ

     أُتَمتِـمُ كَلامَ طِفلٍ

     أَرتَجِفُ بَينَ يَدِيكِ الطَّاهِرَتَيْنِ

     وَإِذْ أَلُوكُ أُذُنَيكِ مُعجَبًا رَنُوًّا

     أُرَدِّدُ اسمَكِ مَزهُوًّا 

     أُغَنِّي أَحلامِيَ البَعِيدَة          

     وَأَشرَبُ مِن لُعَابِكِ

     قَارِئًا رَغَبَاتِكِ النَدِيَّةَ

     فِي كِتَابِ الشِّفَاهِ  ..

     سَألتُ عُصفُورًا أَزرَقَ

     يُرَفرِفُ فَوقَنَا –

     هَل لكَ أن تُعَلِّمَنِي كَيفَ أُغَنِّي

     وَأُغَنِّي مَن أُحِبُّهَا ؟

     تأَوَّهَ ولمْ يُجِبْ …

     رَأَيتُكِ مِرَارًا –

     تَحتَضِنِينَ الهَوِاءَ مُبَلَّلةً بِلِسَانِ الرَّغبَةِ            

     نَهدَاكِ يَتَآلفَانِ دُونَ لَهَثٍ                 

     وَأنَا العَاشِقُ بِقَلبٍ دَهِشٍ

     أقطَعُ المَسَافِةَ بَينَ حُلمَينِ

     أَتَدَحرَجُ .. أجِدُنِي

     فِي أسفَلِ الوَادِي مَرمِيًّا

     أَهمِسُ –

     يَدَاكِ تَسمَعَانِنِي

     أَصغِي إليَّ        

     لا تُغمِضِي عَينَيكِ

     لا تَرفُضِي رَغبَةَ الجَسَدِ

     أنا مَرمِيٌّ

     دَفَعتُ ضَرِيبَةَ العُشرِ

     تَقَدَّمِي نَحوِي بِحُمَّى نَهدَيكِ

     إسمَعِي بِصَمتٍ صُرَاخَ شَهوَةِ

     تَنبَعُ من سَاقِيَةٍ نَدِيَّةٍ

     تُسَوِّرُ جَسَدَكِ

     يا امرَأة

     ها

     أنا

     مِثلُكِ

     مَغمَورٌ بِخُمُورٍ عَذبَةٍ

     أًُضَوِّىءُ قَنَادِيلَ حَلاوَتَكِ

     مُتَأَكِّدٌ أنَّكِ سَتَكُونِينَ سَعِيدَةً

     فِي أَحضَانِي

     يَتَبَدَّلُ ..  يَتَلَوَّنُ فَضَاؤُكِ بِازْهَِرارِ الرَّغبَةِ

     نَحتَفلُ بِعُرسِ نَارٍ جَسَدِيٍّ

     بِصَمتِهَا

     تُهَلِّلُ مَلائِكَةُ الشَّهوَةِ فِعلَ حُبٍّ   

     يُعِيدُ لِعَتَامَةِ الظِلِّ

     شَعشَعَةَ ضَوءٍ شَفِيفٍ ..

     ( يتبع )

                                          ميشال سعادة

Peut être une représentation artistique de 1 personne et intérieur
الفَنَّانَة التَّشكِيلِيَّة القَدِيرَة
الصَّديقَة Tamina Saade
في مُحتَرَفِهَا الفَنيِّ ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*