~ بروفايل/ Profil ~ بقلم الشاعر محمد الناصر شيخاوي من تونس.

قَالَتْ : مَا اسْمُكَ
كَمْ عُمُركْ
مَا مِهْنَتُكْ
وَمَا هِيَ
هِوَايَتُكَ الْمُفَضَّلَهْ
هَلْ لَدَيْكَ رَصِيدٌ وَهَلْ
تَمْلِكُ دُورًا وَمَحَلَّاتٍ
بِالْأَحْيَاءِ الرَّاقِيَهْ ؟
قُلْتُ : عَلَى رِسْلِكِ
أَيَّتُهَا الْمَاكِرَهْ
اسْمِي
مُحَمَّدٌ وَنَاصِرُ
نَاهَزْتُ مَلْيُونَ أُغْنِيَةٍ مِنَ الْعُمُرِ
وَأُمْنِيَةً
مِنْ عُمُرِ الْحَدَائِقِ الْمُعَلَّقَهْ
أَمْتَهِنُ الْأَحْلَامَ مُنْذُ قُرُونٍ
أَسْتَدْرِجُ اللَّحْظَةَ الْحَاسِمَهْ
هِوَايَتِي
قَطْعُ الْمَسَافَاتِ الْعَصِيَّةِ
أُرَاوِدُ أَنْصَافَهَا الْعَارِيَهْ
رَصِيدِي مِنَ الْحَيَاةِ
مَحْضُ أِصْرَارٍ وتَرَصُّدٍ
وَأَمْلِكُ بَيْتًا جَامِحًا
فِي قَلْبِ كُلِّ قَافِيَهْ
أُعَاقِرُ سِرَّا وَجَهْرًا
بَوَاكِيرَ الْغِيَابِ
وَأُسْرِجُ لَيْلَ النَّدَامَى
بِنِصْفِ كَأْسٍ عَالِقَهْ ..
قَاطَعَتْنِي وَهْيَ تَبْتَسِمُ :
أنت قطعا شاعر
كن لي إذا خليلا
يُطَارِحُنِي الْجُنُونَ
وَنَدِيمًا يَمْلَأُ
نِصْفَ كَأْسِي الْفَارِغَهْ
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*