عشق من خلف الحدود بقلم الشاعر د. عبد الفتاح العربي من تونس.

لا تفصلنا سوى اسوار
خلف الدار
و قلوب حيارى
تعبد الأشجار
تعلق الترانيم
و التعويذات
ليرجع الحبيب
الى الذات
لا تفصلنا سوى الاسوار
و لا نسمع سوى التنهيدات
و الآهات
و الترديدات
تقتلنا السياط الحارقة
الخارقة
المارقة
عن القانون
لا اقصد قانون العشق
بل قانون العبادة
اعبدك بعيدة عني
تفصلني عنك بعض أمتار
لا أختار فأنت الخيار
تفصلني عنك الاصفار
و لا أجد ألا الواحد
القهار
اشكو إليه ضعفي
و هواني
و ذوباني
في عشقه لعله
يعطيني قوة
قبل أن أنهار
أنت ساكنة في داخلي
داخل داخلي
في وجداني
وجدان وجداني
في قلبي
قلب قلبي
في كنهي
اسوارك في سوارك
في مخمصك
في دورة معصمك
سور قيدني
بعيدة رغم قربك
قريبة رغم بعدك
لا يفصلني عنك
سوى سور و بعده
اسوار
حواجز بعيدة
و حواجز قريبة
قفزت عنهم
لكنهم كثيرون
اوقفني و انهالوا علي
باللكمات
و أنا الآن في سجن
الازمات
فأسوارك حطمتني
و أنا في زنزانة
الاموات
فجدار البعد
بني خلف الحدود
و ارسلت رسالة
تلو الاخرى دون
ردود
علمت أنك مت
أو خنت العهود
بقيت أنا في زنزانتي
و انت في قبر الخلود

الشاعر د. عبد الفتاح العربي
تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*