~ هُنَا أَنَا ~ …! بقلم الشاعر محمد الناصر شيخاوي من تونس.

هذا الشَّارِعُ المهجور منزوع الحياة
وجدران البيوت الْخافتِ لَوْنُها
مِثْلي ، خائفه
من أين يأتي الزَّوال ؟
ما معنى أن أكون
أو لا أكون ؟
من يُرَوِّجُ خُدْعَةَ الْمُحال ؟
هل يكون قد أخطأ ” زوربا “
حين انتشى من فرط الأسى
وراح يغتال ، راقِصًا
وَهْمَ السُّؤَالْ ؟!
أنا هُنَا يا هُنَا
مُذْ بدأ الزَّوَالْ
أبكي وأضحك صَوْبَ الفراغ
كي لا يسمعني أحد
أُلْقِي بنفسي ناحية السَّدِيم
أَتَعطَّرُ برائحة النَّدى
أَسْترِقُ الخلود قَطْرَةً قطرة
أحيا مِلْءَ الْحَيَاةِ
ومِلْءَ التَّخَفِّي أموت
حتى لا تبكيني نَائِحَهْ
أنا هُنَا يا أنا
لا وِجْهَةَ للرَّحِيل
كُلُّ الجهات زائله
يَنْسَحِبُ المكان وَالزَّمَانُ
ولا يَبْقَى هنا
إِلَّا أنا …
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*