مَعًا .. لَهَا .. طفلٌ يَلهُو بِرَميَةِ نَردٍ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     مَعًا –

     يَجمَعُنَا العَطفُ والإيقَاعُ

     كما أغصَانُ شَجَرٍ

     نَتَشَابَكُ ..

     نُصَفِّقُ مع أَورَاقِ الحَوْرِ

     إِنْ فِي الهَوَاءِ

     أو فِي حَضرَةِ النَّارِ

     والإحتِرَاق !

     مَعًا –

     حَولَ النِّارِ نَطُوفُ

     فِيهَا .. بِهَا وَنَشتَعِلُ

     كأنَّ شَيئًا كانَ أَنْ نَكُونَ

     مَعًا

     فِي

     حَوضِ النِّرجِسِ

     فِي مَرَاكِبِ الكَلِمَاتِ

     فِي المَقَاهِي العَتِيقَهْ

     في سَرِيرِ اللَّيلِ

     والقَنَادِيلُ نَاعِسَة نَشتَاقُنَا

     كمَا المَسَاءُ للفَجرِ

     وَلنِا شَهوَةُ القَنَادِيل

     مَعًا –

     نَستَرجِعُ الذِي كانَ

     وَما زَالَ

     نَستَرجِعُ زَمَنَ الأَرضِ

     زَمَنَ الحَقلِ

     المَرسُومِ في تَجَاعِيدِ الفَلَّاحِ

     وَعَلَى البَيدَرِ المَوصُولِ بالخُبزِ

     بِعَرِقِ الجَبِينِ

     زَمَنَ الحِكَايَاتِ البَرِيئَهْ

     زَمَنَ الحُبِّ الطَّاهِرِ –

     يَومَ أَحبَبنَا وَأَحبَبنَا

     تَعِبنَا وَلَم نَتعَبْ

     يَومَ أَحبَبنَا وَأَحبَنَا

     وَلَم نَعتَبْ …

     مَعًا _

     سَوفَ نَبقَى

     عِندَمَا يَأتِي المَسَاءُ

     وَنَخلُدُ مَعًا

     أَنتِ إلى صَدرِي

     أَنَا إِلى حَنَانِكِ

     يَدُكِ في يَدِي

     أنتِ إلى انعِطَافِ ذِرَاعَيَّ

     أَنا إلى قَلبٍ أحكَمتِ إِقفَالَهُ

     سِنِينَ طَوِيلَهْ

     وَانفَتَحَ البَابُ …

     أَنتِ إلى أَغصَانِي

     تُعِيدِينَ تَرتِيبَ شُؤُونِ الحُبِّ

     أَنا إلى دِفْءِ حَنَانِكِ

     أغتَنِمُ  ما ضَاعَ وَفَاتَنِي

     سَهوًا ..

     مَعًا _

     نَرقُصُ على تَمَوُّجِاتِ خَصرَينَا

     نَترُكُ للشَّوقِ

     أَنْ  يَستَرسِلَ غَيرَ مُبَالٍ

     بِمَا يَدُورُ حَولَنا

     أَنا يا امرَأة !

     مَا هَفَوتُ لِغيرِ عَينَيكِ

     وَلا كتَبتُ شِعرًا إلَّا وَغَنَّاكِ

     وِلا رَسَمتُ حَرفًا إلَّا

     عَلَى شَالِ ضِيَاكِ

     وَلِينِ مِعطَفَيكِ

     عَاهَدتُ الحُرُوفَ أنَّكِ حُبِّي

     أَنَّكِ فِي شَرعِ الهَوَى دِينِي

     وَأنِّي سَاجِدٌ عَلِى بِسَاطِ دُنيَاكِ

     أصُوغُ أَحلَامِي

     أَحتَضِنُ يَومِي وَغَدِي شَوقًا

     إلى  لِقَاكِ

     مِالئًا كَأسِي مِن قُطُوفِ بَهَاكِ

     وَضِيَا عَينَيكِ

     أَنتَظِرُ الذي يَأتِي .. وَيَأتِي

     رُغمَ أقَدَارِهِم

     دَاحِضًا زَعمَ غُودُو

     وَطُقُوسَهُمُ البَالِيَهْ

                                      ميشال سعادة

                                [ ألجديّة لزنبقةِ الماءِ ]

Peut être une illustration de 1 personne
من أعمال الفنانة التشكيلية القديرة الصَّديقَة Samar Karam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*