إِيقَاعُ الحُرُوفِ … كَمَا رِيشَةٌ، فِي بَالِهَا لَوحَةٌ…لَهَا أَيضًا بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     هَذَا الصَّبَاح

     بَاكِرًا _

     عَلَى إيقَاعِ حُرُوفِكِ المُتَعَرِّجَة

     نَهَضتُ ..

     قَادَنِي الحَرفُ إِليكِ

     لم أَكُنْ وَحدِي

     كُنتِ سَمِيرِي وَسَرِيرِي

     تِلكَ اللَّيلَة

     لا أُخفِي عَلَيكِ

     بَعضًا مِن شَيطَنَاتِي البَرِيئَةِ

     فَكَكتُ أزرَارَ جَسَدِكِ

     دَخَلتُكِ عُروَةً عُروَةً

     مَزَّقتُ عَتَمَاتِكِ وَالظِّلالَ

     رَأيتُ النُّورَ يَنشَقُّ عَن نَهدَيكِ

     تَبَسَّمَتْ لِي نُقطَتَا تَعَجُّبٍ

     حَالمتَانِ كالكَرَزِ البَريِّ

     رُحتُ بِوَجَعِ الغِبطَةِ

     أنظُرُ إلى شَفَتَيكِ تُعَاتِبَانِنِي

     فانحَرَفتُ إِليهِمَا

     مَشغُولًا بِهِمَا عَنكِ

     تَأَوَّهتِ

     فَازدَادَ وَلَعِي بِمِينَائِكِ التي

     تَرَكتُهَا إلى آخِرِ مَطَافِي

     صَدِّقِينِي _

     ما كُنتُ إلَّا جَشِعًا

     وَلا كُنتُ أَرضَى بِقَلِيلٍ مِنَ الوَقتِ

     احتِفَاءً بِكِ

     بفيوحُزَيرَانَ قُبلَةِ أَنظَارِنَا

     هَا أنا أُحِبُّكِ

     أَستَجِيبُ لِجَسَدٍ رَغُوبٍ

     وَأَزدَادُ شَوقًا إلَيكِ

     كُلَّمَا رَشَشنَا مَاءً عَلَى جَسَدَينَا

     وَكُلَّمِا رَأَيتُ قَمِرًا يَطلَعُ مِن بَينَ وِهَادِكِ

     وَالتِّلَالِ

     وكلما إِلَيكِ شَدَّتنِي شَهوَةُ المُحَالِ

     يا امرَأة !

     أَنَا الذي أَيقَظتُ غَرَائِزَكِ

     وَصُدِمتُ فَاستَفَاقَ فِي بَرَاعِمِي

     ضَوعُ العِطرِ

     تَعَالَيْ _

     أَبجَدِيَّتِي فَرَاغٌ

     تَعَالِيْ _

     أُحِبُّكِ يا زَهرَةَ النَّارِ

    فِي صَبَاحِ يَومٍ مُبَارَكٍ …

                                             ميشال سعادة

                                            6/11/2018            

                                

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*