نُورٌ هَمَى… بقلم الشاعرة رفا الأشعل من تونس.

نورٌ همى من ثغرك المتبسّمِ
فأضاء ليلا ذَا دواجٍ مظلمِ
يا من سكنت بمهجتي وسرائري
والسّحر تسكبه عيونك في دمي
كم سرت في درب الهوى متعثّرا
ويحوطني مثل العجاجِ الأقتَمِ
حَتَّى تشعشع نور حبّك في المدى
وتقاطرت شهبٌ وزهرُ الأنجمِ
كم تهت خلفك في بحارٍ للهوى
أعلمت ما عانيت أم لم تعلمِ
يطغى العباب وكم تتوه مراكبي
وضفاف حبّك كالسّراب الموهمِ
كلفٌ بحبّك والفؤاد متيّم
وهو الملام وفي الهوى لم يظلمِ
ودنان همسك لا أقاوم خمرها
والشّوق يلهبني كجمرٍ في دمي
حاولت كتم الحبّ بين جوانحي
لكن بدا في حيرتي وتلعثمي
بقلمي / رفا الأشعل
على الكامل
تونس /18/06/2021

Peut être une image de 1 personne

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*