إذبح هذا الببغاء…! قصّة قصيرة بقلم الكاتب محمد ابو الفتح من مصر.

كان لإحد الملوك ببغاء ناطق وكان محل اهتمام الملك حتى أنه خصص له قفصاً ذهبياً وخادم خاص لرعايته والإهتمام به , وكان من دأب الملك م خصومه أن يستدعي خادم الببغاء ويأمره بتلقيه أقذع الشتائم في خصمه ثم يطوف به شوارع المدينه فيردد الببغاء الشتائم والسباب وينقسم الناس إلى ثلاث طوائف الأولى تردد من خلف الببغاء والثانية تكتفي بالضحك والثالثة تصمت ولاتعلق فقدعلموا أنه لاود يدوم ولاخصام يدوم, وذات مرة دبت الخصومة مع أحد الملوك وماكان من الملك إلا أن عاد لديدنه وكررماكان يفعله, ثم إنقضت الخصومة وعاد الود من جديد بينهما وإستضافه الملك في قصره وإمعانا في الكرم طلب منه أن يطلب مايشاء ويشتهي فقال الملك الضيف: أريد لحم هذا الببغاء, فاندهش الملك ورد قائلا: ولكني أعلم أن لحم الببغاء مرالمذاق, فرد الضيف: ليس أمر من لسانه فأمر الملك تابعه قائلا: إذبح هذا الببغاء ثم همس له: وابحث لي عن آخر……………

محمد ابو الفتح/ مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*