تقضمك الحيرة..! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

هل أغادر ام ابقى ؟
هنا أو هنالك
سيقفو خطوك السؤال
ويعثرك ..
هنا أو هنالك ..
قد تبقى على الناصية
في حلق التساؤل معلّقا
دون وطن أو مأوى
تغتابك الأرصفة
فتحتشد بوحدتك
هنا أو هنالك..
قد لا تحطّ رحلك
أبدا …
فينبّئك التشرّد
أنْ لا حذاء لظلّك
ولا ظلّ لاحتشادك
هنا أو هنالك …
قد تنفصم عنك
نفسك ..
فتتدثّر المنافي
و تستوطنك
نفس الالوان
تقضمك الحيرة
و في رجع الصّوت
تستصرخك اللّوحة
غادرني
و انبت
على حشد طريق
يؤمّ عزلتك
دون انتقاد ..

Peut être une représentation artistique de 1 personne et intérieur
Pere Borrell Del Caso [ fuyant la critique ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*