وطني الأخضر… بقلم الشاعر صلاح الورتاني من تونس.

في قلبي حسرة حارقة
يا وطني العزيز
كيف دنٌسوك
وكيف أحرقوك
ثم صلبوك على مذابح الأحزان
اغتالو البريق من عيون الأطفال
سرقوا الفرحة من قلوب الأمّهات
كتبوا على أبواب المدينة
عدد الشهداء عشاق البلاد
يا وطنا من برتقال
من زهر الرمّان ومن ياسمينْ
حدّثني كيف أحرقوا زيتونك
لوزك والبواسقْ وأشجار التينْ
حدّثني كيف حفروا المقابر
للمهاجرين
بحثا عن موارد الرزق
ومَوَاطِنَ الأمان
يا وطني الاخضر
أيّها النائم على كفوف الشرفاء
الراقص في قلوب الأوفياء
لا تبتئسْ
نحن هنا، ولو هجروك
نحن هنا، ولو تركوكَ
لن نخضع لمن يدّعي بإسم الدينْ
ومن رفع الرايات السوداءْ
ولا لمنْ أزالوا القِيَمْ
وداسوا على المبادئ
واغتالوا الياسمينْ
نحن فقط دعاة السلامْ
نحن فقط ابناء الوطنْ
فلا تبتئسْ بلدي الحبيب
نحن الفداء
نصنع مجدكَ
وعاليا عاليا،
نرسمك على السماءْ
صلاح الورتاني // تونس

Aucune description de photo disponible.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*