عيناكِ… بقلم الشاعر على حزين من مصر.

                              عيناكِ يا سيدتي سماء صافية

خُضرةٌ وبحرٌ وحديقة

ورسائل عشقٍ وقصائد وردية

عينيكِ يا سيدتي أجمل لؤلؤتين

أجمل ما رأت العينين

يا وردة جورية

عيناكِ نهر من حنين

طُهر ويقين

وسبحات قدسية


فراشتي الرقيقة المثيرة المعطَّرة

أيتها الفاتنة الموقَّرة

أنا أحتاج إلى لغة خاصة

لغة قدسية نورانية

كي أتحاور مع عينيكِ

كي أتعامل مع هذا الجمال البازخ

أيتها الأسطورة النادرة ,

يا أيتها الفراشة الحائرة

عيناكِ ليست ككل العيون

عيناكِ أجمل شيء في الكون

بريق السيوف فيها

وسهام نافذة


مَن أنتِ ,؟.. ومَن تكوني ..؟!

ومِن أين أتيتِ ..؟.

يا صاحبة العيون البريئة

أنتِ طفلة في ثياب امرأة

أنتِ جوهرة ,

وفي الجمال والحسن آية ,

لؤلؤة مكنونة وقصيدة معطَّرة

أيتها المرأة الفاتنة

رفقًاً بقلبي يا فاتنة

تمهَّلي فعينيكِ ساحرة

عيناكِ …. نادرة

يقتلني جمالكِ يا امرأة

فهل أقول عنك بأنكِ قاتلة


وضيئة الوجه أنيقة الثياب العطرة

قصتي معكِ بدأت من نظرة عابرة

ولفتة آسرة جاذبة ,

وبسمة ساحرة

ولحظات كانتْ في عمر الكون فارقة

وأنا لا حول لي ولا قوة

وإذ فجأة يا سيدتي

يا سيدة الأقمار الليلية

هجم الحب على قلبي

فجعل العقل شارد والعين مِنِّي باكية

وأصبحت لا أفكر إلا فيكِ

وفي عيناكِ الجميلة

التي صارت لي أجمل حلم

وأجمل أمنية


تمت مساء الأثنين 13 / 9 / 2021

على السيد محمد حزين ــ طهطا ــ سوهاج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*