لن اتركك يا أمي… بقلم الشاعر د. عبد الفتاح العربي من تونس.

لماذا لا تبحثين عني؟
فأنا بين الركام
بين حزن و حزن و آلام
بين جبل و جبل وواد
ينساب مع الأحلام
مابال عقلي لا يفهم
أننا نعيش في الاوهام
هل تبحثين عن حقيقة
كون تعمه الفوضى و الازلام
فأنا حقيقة ولدت من رحم
بلا ارحام
اتبحث عني و أنا متيم
بحب لامنتهي له و لا موجود
و لا يوجد شيء اسمه
الوجود
بل أرض عليها اناس غرباء
بدون حدود
و لا رحمة و لا عهود
أنا موجود بين اكوام الزبالة
اسال الفقراء عني و الحمالة
تجدني في نبيذ معتق
تشربه حسناوات الكاباريهات
و تتطاير اوراق من دنانير
المستكرشين
على راقصات حسان
تتمايل حول عنق رجال
مناضلين
و مبدعين
و مثقفين
و لهم الحق في اللهو
بين اكعاب العذارى
فهم لم يتعبوا على
دنانير البنوك
فقروضهم خالصة
و مخلصين للوطن
وواقفين معه في أغلب
المحن
و لم يتركوه و لم يغادروه
و تصدوا للغازي و لم يقبلوا
التعازي
فالوطن جريح
يا من تبحث عني
فأنا بينهم أبحث عن ذاتي
و عن حضن امي
عن دفء طالما بحثت عنه
لا تتركيني يا أمي
فالوطن في ارجوحة
و هم في بحبوحة
لن اتركك يا أمي
فاحضني
و احضن وطني
فهو بردان
و عريان
و داهمه الشتاء
و فقراءه يستغيثون
و يبحثون
مثلما تبحثين انت عني

الشاعر د. عبد الفتاح العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*