بَيْتُكِ والشّوقُ لَهَا ..كي يَسْتَفِيقَ الصَّبَاح بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     بيتُكِ آمِنٌ

     يَشتَاقُ يَدَيْكِ تُوضِّبُ أشْيَاءَهُ

     نَوَافِذُهُ المَسَائيّةُ تنفتحُ على الأُفُقِ

     عَنْ شمسٍ عِندَ المَغيبْ

     وفِي الصَّباحِ

     عَنْ حديقَةِ ورْدٍ وَسُلَحْفاةْ

     ستائرُهُ –

     يا ألوانَها

     تَرْجُو يَدَ الطِّيبِ

     تشُقُّ الفَجْرَ وفضاءَ السَّحَرْ

     وأراكِ تَخْطُرينَ

     في عَينيكِ حَنينُ المَدَى

     وَلَوعَةُ السّفَرْ

     في ذاكرتي

     وجهُكِ أُرجوحةُ نغَمٍ

     لأُغنيةٍ حبٍّ يُردِّدُها الصَّدَى

     وَفي ذاكرتي

     فرحُ الأمسِ غائمٌ

     يُفتِّشُ عن أحلامٍ طيَّ غَمامٍ

     بدَّدَهُ ضوءُ القمَرْ

     في ذاكرتي

     صدِّقينِي –

     مرايا الغيابْ

     تَمُورُ في الضَّبابْ

     وأراكِ حروفًا ضَوّّاءَةً في كتابْ

     وأراكِ ريشَةً تمسَحُ ألوانَ الغروبْ

     وأسألُ –

     أيا امرأةً حَبِيبَةً

     كيف تَسكُنينَ خيالَ شَاعِرٍٍ

     وَتَتْرُكين منابعَ الشّوقِ

     لتائهٍ يعشَقُ طَيْفَكِ يَجْرِي

     في البحر في النَّهْرِ

     وفي الشِّعابْ

     صدِّقيني —

     في ذاكرتي حبٌّ وأحزانْ

     مَنْشُورةٌ على حبالِ الشّمسِ

     المُسافرهْ

     يا امرأة !

     ألحُبُّ والحزنُ توأمانْ

     كما الوردةُ عطرٌ وشوكّ

     في حديقةِ بيتِكِ المَهْجُورْ

     تَسْتَقْبِلُنِي عَطْشَى لماءٍ وَحَنانْ

     وفي ذاكرَتِي بابٌ

     وَغِيِابْ

     رَحيلٌ وَإيَابْ

     وَمِفتَاحٌ خَبَّأتِهِ في سَفَرِ الضَّبَابْ

     بابٌ

     كيف له يَنْفَتِحُ عن لِقَاءٍ

     عن قُبلةٍ

     عن فِرَاقٍ

     عن بُحَيرَةِ دُمُوعْ ؟

     كيف لَهُ

     يُبحِرُ بِنَا على شِراعِ الذكرياتْ

     يملأُ دَوَاتيَ حِبرًا

     وَحُروفِيَ ضِيَاءْ

     بابٌ شَحَّ زيتُ قَنْدِيلِهِ

     يَكادُ يَنْطَفىءُ الضَّوءُ

     حتَّى الضَّوءُ باتَ غِيَابًا

     في سَرَابْ

     وذابتْ شُمُوعٌ

     على دَفَاترِ الغِيابْ

     يا امرأةُ !

     إسألي مهرجانَ الضَّوءِ في عَينيكِ

     مَنْ حمل الشَّمسَ على رَاحتَيْهِ ؟

     من أقفلَ أبوابًا أرسلتُ

     لها جَوقَاتِ الحَنينْ ؟

     يا امرأة !

     حينَ تَقْرئِينَنِي

     تَجِدِينَ في أوراقِيَ صَمتًا

     يَقرعُ أبوابَ الغيابْ

     حينَهَا

     تَذكَّري أنَّ عَاشِقًا

     لَن يَنْسى حُبًّا

     ولا وَداعْ

     فمُهُ زهرةٌ من وَرَقٍ

     أقلامُهُ أغصانُ شَجرَهْ

     والكلامُ لفحُ ريحٍ تُحيي ثَمَرَهْ

     أسقَطَهَا نَبضُ العِتَابْ

     تَذِكَّرِي

     أَنَّ الشعرَ تَجربةٌ خطيرهْ

     وكذا الحبُّ تجربةٌ مريرهْ

     وأنِّي لا زلت أكتبُ الهزيمةَ

     والانْتِصَارْ

     والقلبُ مُحاصَرٌ

     بين شَطَحاتِ القلمِ

     وبِحَارِالخَفَقَاتْ

     أمضي بين الماءِ والنارْ

     بعضُ نسائِمَ تُنْعِشُ عطَشَ الفُؤَادْ

     وفي جُعبَتي

     مَواكبُ قصائدَ

     بُروقٌ ورعُودٌ

     عَواصِفُ وأمطارْ

     ولي من الجِراحِ حَقلٌ وَسيعٌ

     وَصِمتٌ

     وجسرٌ من الدُّخانِ

     عليه أتقنتُ العبورَ مُقتنعًا

     انّكِ تملكينَ الغيابَ والحُضُورْ

     وتَعرفينَ ما تكتبُ الأشجارُ

     في تجاعيدِ الفضاءْ

     يا امرأة !

     تعلِّمينَنِي الصَّمتَ

     ومَحْوَ الكلامْ

     صدِّقيني

     تحوِّلَ الجُرحُ وردةً

     والوردةُ جُرحًا في كتابْ

     فغدوتُ على الصَّمتِ

     أحيا وأنامْ

     يطيبُ لكِ الإبْحارُ

     ولِيَ الإنْتظارُ

     وأعشقُ في صَمْتِي

     زمانَكِ والمكانْ

     باحثًا لحُبِّنا عن فِردَوسِهِ المَفقُودْ

     طِيَّ حَقَائِبِ السَّفَرِ

     وَمَرَايَا الغُرُوبِ

     وَقَهرِ الزَّمَانْ

                             ميشال سعادة

                              أدونيس

                      في 17/1/2017

Peut être une représentation artistique de arbre
من أعمالِ الفنَّان التَّشكيليّ القَدِير الصَّديق Raymond Chouity

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*