إِعتِرَافُ واهمٍ لَهَا ..بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يَنامُ البَيتُ على صَمتِكِ

     قَمَرٌ على الشُّرفَةِ يَتَلَصَّصُ عَلَيكِ

     تَطُوفِينَ من غُرفَةٍ إلى غُرفَةٍ

     تُحصِينَ أَنفَاسَ صِغَارِكِ

     تُلَملِمِينَ أَلعَابًا تَرَكُوهَا مَرمِيَّةً

     عَلَى ذَاكِرَتِهِم

                            ***

     … وَرَأَيتُكِ

     عَلَى وَجهِكِ نُجُومٌ تغفُو

     وَفِي عَينَيكِ قَمَرَانِ

     يَستَرِيحَانِ ..

     يَجمَعَانِ صَدَى خُطَاكِ

     وَخِلسَةً

     يَقطِفَانِ شَهوَتَكِ المُؤَجَّلَة

     يُفَتِّشَانِ فِي أشلَاءِ صُوَرٍ وَحِكايَاتٍ

     بَلَّلَتهَا دُمُوعُ النِّسيَان

                             ***

     … وَرَأَيتُكِ

     تُمَارِسِينَ طُقوسَ الكتابة

     عَلَى وَقْعِ شَاعِرٍ أتقَنَ الإصغَاءَ

     الى أَجرَاسِ الكلِمَاتِ

     وَارتَضَى الحُبَّ طَرِيقًا للقِيَامَهْ

                            ***

     … وَرَأيتُكِ

     يَتَّسِعُ وَيَضِيقُ المَكانُ

     كلَّما امتَصَّ السَّرِيرُ شَهوَةَ اللِّقَاءِ

     لكِنَّ قَمَرًا يَظلُّ على انتِظارِكِ

     تَعُودِينَ من حَصَادِ الحُبِّ

     من سَرَابِ العَتمَةِ

     إلى نُورٍ خَافِتٍ

     يُبَرعِمُ أغصَانَ الحُرُوفِ المُتَرَنِّحَهْ

                            ***

     … وَرَأَيتُكِ

     وَجهًا بِنَكهَةِ العَسَلِ

     وَقَلبًا نَقِيًّا صَافِيًا صَفَاءَ اللُّؤلُؤِ

     جَعَلتِهِ وِسَادَةً للمَعَانِي

     حَتَّى آخِرِ الغَسَقِ

                             ***

     ما أَهنَاكِ !

     ما أِسعَدَكِ

     حِينَ تُلَملِمِينَ أشيَاءَكِ الحَمِيمَة

     وَبِخَفَرٍ لا نَظِيرَ لَهُ

     تُوَضِّبِينَ جَسَدًا في ثِيَابِ الحَرِيرِ

     تَرتَمِينَ عَلى سَرِيرٍ

     مَمَرَّاتُهُ سِرِّيَةٌ

     فَضَاؤُهُ عَوَاصِفُ

     وَأورَاقٌ خَرِيفِيَّةٌ

     مُبَلَّلَةٌ بِلُعابِ المَسَاءْ

     وَقَوَاعِدِ الإِغوَاءْ

                           ***

     … ورأيتكِ

     أيضًا _

     تَجمَعِينَ بَقَايِا أَحلامٍ

     لمَّا تَزَل عَالِقَةً عَلَى ضَوءٍ

     يَسِيلُ عَلَى الجُدرَان

                           ***

     أنا

     يا سَاكِنَةً فِي صَومَعَةِ البَالِ

     مُجَرَّدُ عَابِرٍ يُكثِرُ مِنَ الكَلامِ

     يُنَاجِيكِ سِرًّا

     يا عُشبَةَ اللَّحظَةِ

     وَلَهفَةَ العُبُورِ

     عَلِى رَصِيفِ الصَّبَاح

     وَأنا _

     ثَمَّةَ وَهمٌ وَأَعشَابٌ

     عَلَى أَدرَاجِ الصَّمتِ

     فَكَيفَ أَصحُو ؟

     وَكَيفِ أنام ؟

     وَفِي البَالِ مَزَارِيبُ حُبٍّ تَدلِفُ

     وَتُرَابٌ يَشتَهِي المَاءَ

     كي يَقطِفَ مِنَ الطِّينِ وِلادَهْ

     وَمِن الحُرُوفِ أَصوَاتًا

     تُدَاعِبُ الرِّيحَ

     وَأَلوَانَ البَحرِ

                           ***

     ثَمَّةَ اعتِرَافٌ

     أَنِّي

     لَم أَكُنْ هُنَاكَ

     حِينَ استَبَدَّتْ بِحَوَّاءَ وَآدَمَ

     طُقُوسُ الخَطِيئَةِ الأُولَى

     ثَمَّةَ اعتِرَافٌ

     أَنِّي

     أُكَفِّرُ عَنْ ذُنُوبٍ

     ظَنَنتُ حِينَهَا

     أَنِّي

     كُنتُ أُصَلِّي …

                                            دائمًا

                                      ميشال سعادة

         19/9/2016     

Peut être une représentation artistique de Rima Nakhel
مع الفنانة التشكيلية القديرة الصَّدِيقَة Rima Nakhel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*