بأخلاقك تسمو… بقلم الشاعر زهير الحلايقة من فلسطين.

كم كان للأُسود فخر بالشموخ والنسب
والكلاب تبقى كالفئران تحت الحطب
فلا يغُرنك مخالب الِهر فليس له لقب
فالناس معادن منها الحديد ومنها الذهب
كلٌ بأصلهِ فاعل والبعض كالنفط إذا نشب
ليس كل الرجال تقاس بالمال والحسب
فمنهم من مات بعد والده ما قضى وذهب
ومنهم مَن سادَ على القوم بالحكمةِ فليس عجب
والبعض تراه مختالاً تحسبه كأنه أبو لهب
يتباهى بالعباءةِ كأنه أمير ليس له أخلاق وأدب
كن كباقي الخلق ولا تجعل نُقادك كالنار في الحطب
هذه حياتك ولكن للناس مكارم لا تُملي عليها بلا سبب
بأخلاقك تبني قصورًا يذكرها التاريخ وأنت لها من كتب
فليس للمرء عزٌ ولا جاه إلا ما بناه من حبٍ كحلاوة القصب
زهير الحلايقة….فلسطين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*