رسائل وموجات عبر الأثير بقلم الشاعر حميد جاسم الطائي من العراق.

صباح الخير حبيبتي
أرسلها… على جناح يمامة
كي تصل اليكِ
عبر الأثير
هنا أجلس خلف نافذتي
خلف مذياعي
صورتك أمامي
كي أشاهد شعركِ الحرير
المستمعون يتصلون
المستمعون يشكون
لم أنتبه
إحساسي يحلق معك
وروحي كل طرفة عين
لكِ تطير
كم نسيت
أن أبعث للمتصلين رسائلاً
لأنكِ إليٌ تتحدثينَ
وأنا أستنشق منك الزفير
كنت أحدثهم بلغة عشقي لكِ
وأشكي لهم حالي وأستجير
نسيت أني… أنا الذي أسليهم
وأنا لمعاناتهم خبير
حبيبتي أبث لك رسائل عشقي
أبعث ومضة
يهيم بها قلبي
ومن لوعتكِ يستجير
أنسى أني خلف مذياعي
العشاق ينصتون إليَّ
يتسلل صوتك
قادم كشعاع نور
أستقبله بضحكة غامرة
أقول : إني أعشقها
أسمع همسك ….أذوب حنينا
أربع من السنين مضت
لن أموت وأنت بجانبي
تبوحين عشقكَ
بدمع مرة…. ومرة بالأنين
لاااا …. اليوم أنهض
اليوم سوف أعود
لأني علمت أن حبك
مزروع في الوتين
إني أعلم كم تهواني
علم اليقين
لقد عدت لك لتقطفي أزهاري
لأبث لك لوعتي
وأنا أخط أشعاري
أنتَ من قيدني
وحطم كل أسواري
وأنا أستسلمت لكَ
جئت من سبأ بنبأ عظيم
أحمل لكَ قراري
أعطيك قلبي
ومحطات عمري ….وأسفاري
أنت من تستحق البنفسج والياسمين
والجوري والقرنفل
أنت من تمثل جميع أدواري
والباقين كومبارس
أو همَّ يختفون من الأنظارِ
وقطع الإرسال
توقفت الرسائل عبر الأثير
لأنكِ معي
معي ماهذا الحب الكبير
وصفق الحاضرون
اهلاً بالأميرةَ والأمير

حميد الطائي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*