تِشرِين… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     هيَ السَّمَاءُ كَئِيبَةٌ

     لكنَّ تِشرِينَ يَحمِلُ بعضَ أَمطَارِهِ  

     لنَا

     وَلَنَا كَي تَفرَحَ الأرضُ

     وَتَرتَعِشَ حَبَّاتُ التُّرَابِ

     ولنا

     حِينَئِذٍ رَائِحَةٌ طَيِّبَة

     تَنبَعِثُ مِن جَوفِ الأَرضِ

     وَلنَا أَن

     نَغسِلَ وُجُوهَنَا بمَاءِ السَّمَاءِ !

     وَلنَا أَن

     نَرَى الأَشجَارَ عَارِيَاتٍ

     ما أَطيبَ العَرَاءَ تَحتَ زَخِّ المَطَرِ

     إِنَّهُ لَشَهوَةٌ تَستَجِيبُ لهَا

     شَهَوَاتُ الأَجسَادِ !!!

     وَأَسأَلُ _

     لمَ أنتِ غَاضِبَةٌ ؟

     لَيسَ بالغَضَبِ وَلا البَكَاءِ نَحيَا

     بِالحُبِّ وَحدَهُ _

     لنَا الحَيَاةُ

     لَا تَتَأَخَّرِي

     إِنَّ الزَّمَانَ يَأكُلُ أَيَّامَنَا

     صُبحًا

     ظُهرًا

     وَمَسَاءْ ..

     وَوَجبِاتُ مَائِدَةِ الحَيَاةِ إلى انتِهَاءْ

     يا امرَأَة !

     يَومَ كنَّا صِغَارًا                                                                        

     إستَوقَفَنَا زَهرَةُ المَرغِرِيت            

     كُنَّا بِهَا نسَتَطلِعُ طَالَعَنَا                                     

     كُنَّا بَرِيئِينِ                                                            

     أَصفِيَاءَ القُلُوبِ                                                 

     نَقرَأُ عَلَى قَطْفِ وُرَيقَاتِهَا _                                    

     تُحِبُّنِي  ؟ 

     لا تُحِبُّنِي  ؟                                    

     وَإلى آخَرِ المَعزُوفَة …                                         

     طَالَمَا كانَتِ النَّتِيجَةُ سَلبِيَّةً                               

     نَلعَنُ الحُبَّ والمَحبُوبَ

     وَزَهرَةَ المَرغِيرِيت

     أَما زِلتِ تَذكُرِين ؟

     لا زَالَت زَهرَةُ المَرغِرِيت في البَال

     كَثِيرُون رَحَلُوا

     وَتَبقِى الرَّحلَةَ فِي بِدَايَتِهَا

     وَهَذَا الحُبُّ دَائِمًا _

     لَا يَعرِفُ وَطَنًا وَلا إِقَامَةً

     كالنَّسِيمِ يُدَغدِغُنَا

     كالطِّيفِ يُلاحِقُنَا أو يَسبَقُنَا

     هَلَّا استَطعتِ يَومًا _

     إلقَاءَ القَبضِ عَلَيهِ

     أوِ القَفزَ فَوقَهُ ؟

     دَائِمًا _

     رَأَيتُنِي أَترُكُ لَدَيكِ سُؤَالًا

     وَبَعضَ وَشمٍ على المَقعَدِ

     ولَا أَرحَلُ

                                    ميشال سعادة

Peut être de l’art

One Reply to “تِشرِين… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.”

  1. قصيد وجداني جميل من السهل الممتنع و الرقص مع زخات المطر و نسيم الحب و اشتعال الكلمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*