الموت خلف النافذة… بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

الموت خلف النافذة
عاصفة القلق المحموم
تجعلني أرقص
لم امت بعد….
علي ان اكمل رقصتي
ان انتشي بايقاع المطر
ان اكتشف من اين يشرق الحب
خارج مساحة عينيك الضيقة
ان اكتب نصا حيا
لتسكنه
كلاب المقابر
قطط الحي الشريدة

لكل اسئلة الوجود
التي مزقت رأسي
للؤم الحياة
واخطائي الحمقاء
وكم نسيت الاعتذار
لاصابعي النساك
لم اكن دائما صادقة
في حجي….الى الموت
وكم له من سكرات
حين يقترب او يبتعد
في كم القصيدة حبة ضحكة
في انتظار ان تصبح حقل سعادة
سامية خلف الله بن منصور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*