لي وطن… بقلم الشاعرة راضية الهلالي من تونس.

أنا لسانٌ عربي .. ولي وطنٌ
يا رائع الأوطانْ
..
يهمس لي مُردِّدا
بنبرةٍ يلفها الغموض والأحزانْ
..
أنا العريق يا أنا
حُرِّيتي مسلوبةٌ الأركانْ
..
يا وطني ياهائما في أبحرِ الشتاتْ
وباحثا عنْ اَمِنِ الشطآنْ
..
وخارطة بلا حدودْ
عربية الإحساسِ والهوى
شامخةٌ كالسنديانْ
..
تقاومُ الإعصار في قوَّتهِ
وتَهْزَءُ منْ عاتِيَ الطوفانْ
..
كالطودِ تَعلو دائما
لا تنحنى لجارفِ الطغيانْ
..
شامخةٌ أبيةٌ
أغصانها مُزهرةٌ
تعلو على الأزمانْ
..
تقول لي أنا هنا
أنا الوطنْ في عِزَّةٍ
سأعبُرُ الشطاَنْ
..
أدَوِّنُ إلياذةً لقادِمِ الأجيالْ
منْ لحنها وأحرفي
سيُزْهِرُ المكانْ
..
أنا الشيوخ والنساء والصغارْ
أنا دماءُ الشهداءْ
أنا التي قد نطقتْ بالضادِ والقرآنْ
..
أنا التي يحبها الخلودْ
وتحفظ ماَثِـرَ الجدودْ
أنا الوحيدةُ هنا منْ تَكسبُ الرهانْ
,,,,,
راضية الهلالي
جوهرة الساحل
4/01/2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*