وَيَقْتَرِب، كزَورَقٍ عَتيق… بقلم الشاعر عادل قاسم من العراق.

وَيَقْتَرِب،
كزَورَقٍ عَتيق
من نهرِكَ
المَسجوِرِ بالدُخانِ
والحًريق
صاحبُكَ الذي
مدَّ لكَ اليَدين
وماتً،
في إثركَ مَرَّتينِ
ولم يزل ْ مُسافراً يدور
يَحملُ في يديهِ
مًبخرةً النذور
في كفِّهِ المًبتور
**
ويقتربْ
كنجمةٍ تهوي من السَماء
يبحثُ في الصحراء
عن رأسهِ الذي
تناهبتهُ ألسنُ النِيران
وربما للآنً
لم يزلْ
يبحثُ كالمجنون
عن ذلك السجًّان
يبحث عن جثتهِ
التي قالوا لهُ
غيَّبَها الغبارُ والدُخان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*