كتاب الحكايات بقلم الكاتب شاهين حرزلاوي من تونس.

إنتهاج للأفكار ،قصاصة ورقية تنشر العديد من الأفكار، حبر أسود يتلون بخيوط الدهاء، أفكار جهنمية خرقاء، قنديل قديم مهترئ يحمل معه كل سنين الدمار، بداية لكتابة انسي لتاريخ البقاء، سنفونيات وألحان تزدان بالألوان وسحب رمادية تتلبد ولكن أيضا تثبت آثار وعبق الأزمان، كتب ممزقة وصور معلقة، تواريخ، كل هذه الأشياء مسترسلة في عقلي وتسمى بالكوابيس،ألعن نفسي وأهاتفها وهي التي وسمتها كجليس،ساعات تمر ودقائق بجنون وأنا أراقب كل تغيرات العالم بذهول، العالم يرمم نفسه من جديد وأحاديثي الفلسفية لن تكون إلا بالقليل، والإنسان هو كائن قابل بنفسه للتغيير، جملة ينطقها الكثيرون كالرجاء بترك كل ماهو محسوس وترك الملذات وخرق قاعدة الوجود ولكن لانجد غير الجحود، حتى بيدقي مازال يصبوا أن يرتقي إلى منصب الأمراء، ولكن الرقعة ترضخ للتغيرات،ورغبة شعبها أقصيت من قبل الوزراء والبيدق الذي أقصى أحدث التغيير وقد عاد إلى النزال من جديد،وأصبح البعض يمتعض عن ترك البصيرة والآخرون يعودون للرذيلةوالقلة منهم يسموَون إلى الفضيلة، وأنا سيد اللعبة متحكم في الذات لا الذوات وكل هذا كان فصلا من “كتاب الحكايات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*