بعد الفراق بقلم الشاعرة زينب السيد من مصر.

بعد الفراق
لحظة الصمت
عقب إطلاق الرصاصة
وقفت بين
الوجود و العدم
منزوعة العظام
تتطاير جيناتي
في فراغ الأمكنة
تتدحرج عيني
خلف ظلك المتباعد
عبثية اللحظة
بين شهقة الموت
وآلام المخاض
تقنص
الألوان
الأصوات
الروائح
والأشكال
بسهم واحد !
عدت بسلالي فارغة
ينز من رأسي
هلام وداعك
ملتصقا بالأسئلة
لماذا؟
كيف استطاع؟
وكيف ساستطيع؟
بعد الفراق
تطلق الخيبات
وحوشها بالغابة
فيهجرها الشجر
و يختبئ الوقت
بظلمة كهفي
بعد الفراق
وحدها تلال الملح
تسكن الشواطئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*