عندما القَصِيدَةُ تُحِبُّ وَتَغضَبُ بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     أَيُّها العَالَمُ

     كيفَ أُرَحِّبُ بِكَ

     وَفِي جُعبَتِكَ حُرُوبٌ

     أَحقَادٌ وَضَجَرْ ؟

     أَنتَ أَيُّهَا العَالَمُ

     قَاتِلُ أَخِي فِي بَغدَادَ

     فِي دِمَشقَ

     فِي فِلِسطِينَ

     فِي بَيرُوتَ

     فِي كُلِّ أَرضٍ عَرَبِيَّةٍ

     حُرَّةٍ وَمُقَدَّسَة  …

                                               🌺

     كَيفَ أُرَحِّبُ بِكَ

     أَحرَقتَ زَهرَةَ عُبَّادِ الشَّمسِ

     تِلكَ التي عَينَاهَا دَائِمًا

     صَوبَ اللَّهِ

     مَاذا أَقُولُ لِعَصَافِيرَ

     هُجِّرَتْ مِن أَوكَارِهَا ؟

     ماذا أَقُولُ لأخٍ سَقَطَ

     لا لأَجلِ شَيءٍ _

     قُربَ زَهرَةِ أُقحُوَانٍ

     وِسَادَتُهُ حَجَرٌ

     حَنَّ الحَجَرُ وَجُنَّ جُنُونُهُ ؟

                                               🌺

     أيُّها العَالَمُ –

     كيفَ أُرَحِّبُ بِكَ

     سَقَطَ جَارِي مُبَلَّلًا بالدِّمَاءِ

     تَارِكًا حذاؤُهُ شَاهِدًا

     تَحتَ قُبَّةِ الشَّمسِ

     يستَعِيدُ ذَاكِرَةَ قَدَمَين

     كانَتَا ذَاتَ يَومٍ

     تَتَعَلَّمَانِ الخَطوَ بَحثًا

     عَن لُقمَةِ عَيشٍ كَرِيم  ؟

                                               🌺

     كِيفَ أُرَحِّبُ بِكَ

     رَحَلَ أَهلِي

     أَبوَابُ بُيُوتِهِم مَفتُوحَةٌ

     فِي أَيدِيهمِ مَفَاتِيحُ الهَوَاءْ ؟

                                               🌺

     كَيفَ أُرَحِّبُ بِكَ

     حَصَدتَ البَسَمَاتِ مِن حَقلِ الوُجُوهِ

     زَرَعتَ فِي حَدَائِقِ العُيُونِ

     بَسَاتِينَ حِقدِكَ

     ما عَادَتْ مَنَادِيلُ الشَّمسِ

     تَمسَحُ وَجهَ القَمَرْ

     بَاتَ الحُبُّ خَادِمًا

     فِي مَقَاهِي الضَّجَرْ ؟

                                               🌺

     كَيفَ .. وَكيفَ أُرَحِّبُ بِكَ

     ما عَاد لَيلُنَا ليلًا

     وَلا نَهَارُنَا نَهَارْ

     تَعَاسَةٌ حَمقَاءُ تَفتَرشُ السَّاحَاتْ

     حَزَانَى يَرقُصنَ

     على قِيثَارَةِ المَوتِ

     مَنَادِيلُهُنَّ مِلحٌ وَمَاءْ

     تَسَاوَتْ أَحوَالُ المَوتِى

     وَأحوَالُ مَنْ هُم عَلَى رَصِيفِ الحَيَاة

     كيفَ –

     وكيفَ لِي أَشُمُّ عَبِيرَ زَهرَةٍ

     تَضَرَّجَتْ بالدِّمَاء

     وَاستَبَاحَهَا الرَّعدُ وَالبَرقُ

     وَنِثَارُ الرَّمَادْ  ؟

      [ نَفسِي حَزِينَةٌ حَتَّى المَوتِ

        رَبِّي أَبعِدْ عَنِّي هَذِهِ الكأسَ ..]

                                               🌺

     يا اللِّه !

     يا سَيِّدَ هذا الكَونِ –

     ما عَادتِ الأَرضُ أَرضًا

     وَلا الشَّمسُ شَمسًا

     وَلا القَمَرُ قَمَرًا

     صَوَاعِقُ نَارٍ  مَحمُومَةٍ

     تَفتَرِشُ الآمَالَ وَالأحلامَ

     عَجِينٌ مَجبُولٌ بِمَاءِ الحُزنِ

     خُبزٌ لا يَكفِي الجِيَاعْ

                                               🌺  

     يا اللَّه –

     فَرَاغٌ يَتَآكَلُهُ الفَرَاغُ فَوقَ رُؤُوسِنَا

     فَرَاغٌ يَغُورُ تَحت أقدَامِنَا

     كيفَ لنا مُعَلُّقُونَ

     بَينَ جُرحٍ وَجِرَاحْ ؟

     أَمَا لِهَذَا النَّزفِ حَدٌّ ؟

                                               🌺

     يَا اللَّه –

     ما عَادَتِ الأَرضُ تَدُورُ إلَّا كالطَّاحُونِ

     على جُثَثِ الأَحِبَّاءْ

     تَطحَنُ القمحَ بالدِّمَاءْ

                                               🌺

     يا اللَّه –

     إِسمَحْ لِلَحظَةٍ كَي أتكلَّمَ مَعَكَ…                 

     دُونِ سَبَبٍ هُجِّرنِا

     دُونَ سَبَبٍ قُطِعَتْ أَعنَاق

     دُونِ سَبَبٍ سَالَتْ أَنهَارُ دِمَاءْ

     دُونَ سَبَبٍ شَبِعَتْ أَرضُنَا هَبَاءْ                  

     دُونَ سَبَبٍ رَحَلَ الحُبُّ

     سَادَ الحِقدُ

     دُونَ سَبَبٍ تَكَاثَرَتِ الأَسبَابُ

     تَعَطَّلَتْ مَعَانِي الكَلِمَاتِ

     وَالمَوتُ وَاحِدٌ

     دُونَ سَبَبٍ كَعُنقُودِ تَعَفَّنَا

     فِي سَلَّةِ الوَطَنِ

                                               🌺

     يا امرَأة

     صَدِّقِينِي –

     كم أشتَهِي البُكَاءَ الآنَ

     ثُمَّ الآنَ

     بِتُّ أتَعَفَّنُ فِي وَحدَتِي

     هَل تَعلَمِين ؟

     بِتُّ حَصَاةً مَرمِيَّةً في بِئرٍ مَهجُورةٍ              

     وَهَذَا العَالَمُ كُلُّهُ أَنتِ

     وَجَمِيعُ الأَصدِقَاءْ

     وَالبَاقِي مُجَرَّدُ وُجُوهٍ عَابِرَة

     مُتَكَرِّرَة ..

     لا تَعنِينِي

                                               🌺

     آهٍ –

     كَم كانت حَيَاتُنَا جَمِيلةً

     حِينَ تَأتِينَ وَأنا على انتِظَارْ !

     كم كان الوَقتُ جَمِيلًا !

     أمَّا وَقَد غَدَا كابُوسًا

     فُهُنَاكَ عِندَنَا أكثَرُ مِن تَعَاسَةٍ

     ثَمَّةَ مَصلُوبٌ يُنَادِي –

     مَاءٌ .. مَاءْ

     قُدِّمَ لَهُ الخَلُّ فِي إِسفِنجَةٍ

     شَرِبَ الخَلَّ وَأَسلَمَ الرُّوحَ

                                               🌺

     صَدِّقِينِي –

     لا يَطرِقُ المَوتُ بابًا

     يَدخُلُ البَيتَ دُونَ إنذَارٍ

     دُونَ مَفَاتِيح

     … وَنَعِيشُ في زَمَنٍ جَهَنَّمَ

     لا نُدرِكُ طَعمَ الْحَيَاةِ

     وَلا نَعِي مَعنَى المَوتِ

     مُتَنَاقِضَاتٌ تَسهَرُ عِندَ بَابِي

                       ما تَغَيَّرَ شَيءٌ

                       لن يَتَغَيَّرَ شيءٌ

                       دَائِرَاتٌ دَوَائرُِ

                       نُكَرِّرُ الأسئِلةَ

                       تَعظُمُ المَأسَاة

                       وَنَلعَنُ الحَيَاة ..

ٌٌِ                                             ميشال سعادة 

  22/10/2017

ّ

     ملاحظة _

     هي صَرخةّ وجوديةٌ إنسانيةٌ

     مُوجهةٌ الى العالم

     والى الخالق الله سبحانه تعالى ..

     وليس لها اي علاقة بالسياسة

     بمفهومها الضيِّق ..

     لذا اقتضت الإشارة كي لا أُفهم

     خطأً …

     راجيًا ألا يُؤخذ النص على محمل

     التأويل ( Herméneutique)

     الذي لطالما كان سببًا رئيسًا في

     تدمير النصوص ، شكلًا

     وجوهرًا ، وعلى المستويات

     كافة .. علمًا أن المشكلة دائمًا

     تقع على عاتق القارئ وليس على

     كاتب النصِّ باعتبار النصِّ ، أي

     نصٍّ لم يَعُدْ ملكَ كاتبه ، وَفقَ

     مفهوم علم اللسانيات الحديث ..    

        محباتي ووافر احترامي

     لِجميع القرَّاء ، فاقتضى التنويه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*