موؤود ذاك الشوق… بقلم الشاعرة ثراء الجدي من سورية.

موؤود ذاك الشوق
كراقصة بملهى
يرتاده قراصنة البحر
مابين ..
اشتهاء وغفران وخطيئة
وأنت ..
يا وله الرقصة الأولى
ميناء لا يغادره القلب
وشاطىء ثري بالمراكب
توصدين باب العشق
بغفران روح وثغاء مجرة
تنتهي طبقات الجنون
عند انحناء مفاصل شهوتك
ورتابة الإلتصاق بين الزمان والمكان
تعاقب ليل ونهار
وجود أو عدم
خلاء لا يتسع رقص شغفك
هل تدركين ما معنى ..
صلاة اللهفة؟
وأحجية قداس إله الضمة؟
ساق كافرة ممتدة
وروح تعاني مرارة الهزيمة
ما جدوى ..
أن تمسك بذيل ثوبها ؟؟؟
وما زالت ..
تهيم شغفآ
رنين خلخال اللذة
ناقوس أزميرالدا
يراقب نهاية الأحدب
عشق والتصاق ..
ثم هو الفناء
في قبو معتم
من هيولى خلاص الأبدية .
( خربشاتي ) 30\10\2021

Peut être une image de type animation de ‎texte qui dit ’‎مووود ذاك الشوق كراقصة بملهی يرتاده قراصنة البحر مابين.. اشتهاء وغفران وخطيئة وأنت. يا وله الرقصة الأولى ميناء لا يغادره القلب وشاطيء ثري بالمراكب.. بقلمي ثراء الجدي‎’‎

One Reply to “موؤود ذاك الشوق… بقلم الشاعرة ثراء الجدي من سورية.”

  1. ذكرتني بالراقصة الازمرلدا و الاحدب لفكتور هيقو وانصهار الزمان بالمكان و أجواء باريس
    مدينة النور و الادب و المعرفة و الجمال
    شكرا شاعرتنا الراىءعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*