اغتيال القمررثاء المناضل الراحل شكري بلعيد بقلم الشاعر عبدالستار العبروقي من تونس.

ما الذي يحدث في بلدي
من يسوس البلاد
أين حراسنا و الجنود
الرصاص يجوب الشوارع
و الخوف عاد
جحافل مسعورة كالضباع
و يا حمقنا !
عاد الخوف في حقاىءبنا
و جلابيب محشوة
باللظى و الرصاص
طلقة ….طلقتان
طلقة غادره
جمدت نبض أيامنا و الافق
فحمت شمسنا
و الدماء تشظت صراخا و أسئلة
لم تجد دربها
بخضم الشجا و الدموع
كالصباح الجريح تلوى
شكري البطل
بين احضاننا لحظة
و مضى صامتا
بسهوب الغسق
أبدا ……مستحيل !
لن أصدق انه …….لا…..لا
مستحيل..!
هل يموت الذي شدنا للضيا
و اقتحام المحن ؟
هل يموت الامل ؟
من….من سيدفعنا للحياة
لابتكار المدى
و ختراع الزمن ؟
شكري الأبي
شكري بلعيد الشهيد
فخر أبناءنا و الوطن
رج احلامنا بالرؤى و الهديل
ارتاى ان يعيد البلاد إلى موجها
فانتحى ناشدا لغة الأنبياء
لغة العاىءدين من النبع
بعد الصراع مع الليل و العنجهية
و الكذب اللولبيي الذي هدنا
لن أصدق انه … مات
أبدا لن يعود إلى الليل
من جبلته النجوم
و لا يتخلى الضياء عن الاتساق
و ان حجبته الغيوم.
ايها القادمون من الجهلوت
من جفاف الفصول
و من ليل اسطورة قاتمه
ان حرقتم حقول الكروم
و دستم اقاليمنا
او زرعتم بذور الظلام
مكان اازهور
و خنتم مواويلنا
فالذي اغتلتموه
رسول شفيف الجسد
كرهت كلماته ذكر تحجركم
و انهيار ممالككم
و نطفاء الفصول باحداقكم
و احتفت
بازدحام الجمال بشطاننا
بملاحم ابطلنا
بانتصارات اجدادنا
بثورتنا
بصهيل الجبال
و عطر الاغاني
باعراسنا
و حب الوطن
……
عبد الستار العبروقي
6 فيفري 2013 تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*