رسالة من طليقي/ قصة قصيرة / بقلم الكاتبة ‎فوز حمزة الكلابي‎ من العراق .

بعد قرابة العام على انفصالي .. وصلتني رسالة عبر الواتس آب من ذلك الرجل الذي كان يومًا ما زوجًا لي وأبًا لأطفالي يدعوني لطي صفحة الماضي والعودة إليه ثانية للبدء من جديد .. وضعت يدي على خدي بعد أن اعيتني الحيلة في معرفة المصدر الذي يزوده برقم هاتفي كلما استبدلته.
أغمضت عيناي وتنهدت بقوة وكأن الأنفاس تخرج من أعماق قلبي تطلق معها دموع كانت حبيسة داخل جدران ذلك القلب .. مسحت دموعي لأقرأ ما كتبه لي:
عودي لي لأنني لم أعد كما السابق عصبيًا أحطم كل ما يقع تحت يدي و أثور لأتفه سبب .. لن أقلب طاولة الطعام بما عليها ثم حين أهدأ أبدو كأني شخص آخر مصابًا بانفصام في الشخصية .. لم أعد كذلك .. صدقيني ..
أعلم أنني كنت عديم المسؤولية في تركك تتحملين أعباء البيت والأولاد لوحدك بينما انشغالي بنفسي و أصدقائي كان همي المقدس .. كلمة منك بهذا الشأن تعني صفعة على وجهك لا يزول أثرها إلا بعد أيام تمتنعين خلالها من الخروج من المنزل أو استقبال أي جارة .. الآن .. لك الحق ليس في الاعتراض فقط بل في الصراخ أيضًا ..
أن عدتِ ستجدينني إلى جانبك حين تمرضين .. عملي لن يكون حجة لتركك في البيت تعانين المرض متناسيًا أنك بحاجة إلي .. لن أكون الأب الغائب والزوج المقصر بعد الآن .. فقط عودي ..
منذ أن تركتيني .. بدأت أفكر في حجم الأكاذيب التي كنت ألفقها .. أشعر بالسخف والتفاهة حينما تمر على خاطري تلك اللحظات .. عودي ولن تسمعي مني سوى الحقيقة التي كنت تطالبينني بها ..
هل تصدقين لو أخبرتك بأنني حفظت عن ظهر قلب كل مناسباتنا الجميلة .. عيد ميلادك الذي يصادف الشهر القادم وذكرى زواجنا في الرابع من يونيو .. عودي وسأرقص معك كما كنتِ تطلبين ولن أسخر منك كما كنت أفعل ..
أنكِ أجمل امرأة صادفتها في حياتي .. أنا على يقين أنك تستغربين من قولي هذا لأنني حاولت النيل من أنوثتك وجمالك بترديد أنك لست من كنت أحلم بالزواج منها .. دموعك التي كنت تداريها عني .. حمرة عينيك كانت تفضحها .. الآسى في قلبك يشي به الحزن المنبعث من نظراتك ..حقًا كنت بلا مشاعر ..
عودي ولن أطالبك بأن تكتمي ضحكتك أو تداري جنونك ..
لم أعد ذلك الزوج الذي يطالبك بالصمت أمام الناس ..
لقد تغيرت .. لست الرجل الذي استغل طيبتك وضحك على برائتك وشكك في طهارتك ..
لن أبخل عليك بمالي الذي كنت أغدقه على عشيقاتي .. أعرف أنكِ اكتشفتِ كم أنا خائن ومع ذلك لم يخطر على بالكِ هدم البيت وتشتيت العائلة ..
في غيابك أحببت سماع فيروز صباحًا ونجاة في المساء وأم كلثوم عند السهرة .. أليس هذا ما كنتِ تأملين .. أن عدت سأزور معارض الرسم وارتاد معكِ المسارح دون أن افلت يدك ..
لن أنسَ قبل النوم قول تصبحين على خير .. ولن أتردد في تقبيلك كل صباح ..
كتبت لكِ رسائل كثيرة قبل هذه .. ربما مائة أو ألف لا أدري !! لكنها لم تصل لأني لم أرسلها ..
عودي ولن أمنعكِ من كتابة الشعر كما فعلت في السابق لأن غيابك منحني الوقت لأقرأ قصائد السياب ونزار ولميعة عباس عمارة ..
صمت الجدران وبرد الشتاء والعتمة التي تهبط على قلبي كل مساء علموني أنني لو اعتذرت عن كل خطأ اقترفته بحقك فأن ذلك لم ينال من رجولتي ..
فقط عودي ..
_ فوز حمزة /العراق / صوفيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*