أتمدَّد بالحنان وأنْكمش بالوِحدة… بقلم الشاعرة مفيدة الوسلاتي من تونس.

أتمدَّد بالحنان وأنْكمش بالوِحدة
أأكونُ ماء
نازلة صاعدة بين الأرض والسّماء
مُزنة ليْلكية تراقصُ نبْض الرّيح
أنساب من أعلى جبال روحي وأهطل فأضرب أرض الواقع
حديقتي امتلأت
بنجوم اشرأبت أعناقها تطاول لاهثة
فكري الشارد
أأكون ريحا
أوجّه السفن السابحة في لُجّة البحر
والسّحب المسافرة تحمل الأنْواء
فلا تعرف الأرض بعدها عطشا
وعند أعلى النبع نور الشمس
يترصّد فجرا في عينيَّ يشرق
ُويرقب ما تبقى من اكتمال الحلم
أم أنا طين
ألبِّي نداء الماء
وعلى أديم الوجع أرسم خارطة العبور
أتشكّل أجسادا مختلفة تفاصيلها
أستغيث بالسّماء
استدعي النور المطمور في الغيث
واستوي فراشا للنبات
ليورق اخضرارا من نويات الحيرة
أ نار ا أنا؟
أشدُّ لحاف الحرارة عكس اتجاهات الرغبة
وأروّض أحتراقاتي
أتأرجح كبسمة ِ موعد حميم
دونما لقاء
أترا ني كلّ هذا
فكرة
فكرة أتجسَّدُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*