قميصُ وطنٍ… بقلم الشاعرة ملاك نواف العوام من سورية.

في جيوبِ وطني
حباتُ صبرٍ أليمٍ …عقيمٍ…
تكبلُ حلمي
تأسرُ بقايا الأملِ ….
سحقاً لمناجلِ الحصادِ
أشلاءً تركتني …
قارعةَ طريقٌ
قممَ جبالٍ ..
سهلٌ اغرقني شوقاً لصدرِ امي
للبنها … ورائحةِ فستانها
لعطرِ خبزها
لحنطةٍ
خميرُها من عشقِ الوطنِ
و اولى قطراتُ المطرِ
طريقٌ شائكةٍ
اخيطتْ برصاصةٍ
ووهمٍ
من اكسجينِ اجسادهم
وقطراتِ الندى فوقَ جبينهم ….
من كسرةِ خبزٍ
تشهدُ على جوعهم
أميةٌ في العشقِ أنا
وعقاربُ الزمنِ جاهلةٌ من اكون
فرسٌ أصيلةٌ
تدونُ ملحمةَ وفائي
يقرأها عشاقُ الوطنِ
اصابعُ الكلماتِ تكتبها
ترسو على أنقاضِ روحي
تعزفُ للوطنِ معنى الوفاء
دونَ على جيدي
وخاصرتي
حبكَ عبادةٌ وصلاةٌ
حبكَ من شيمِ الكبرياءِ
حبكَ علقمٌ بطعمِ الدراقِ ….
متعبٌ انتَ ياوطني
وانا من انهكتها الحياة…
متعبٌ انتَ ياوطني
سرُ البقاءِ بكَ
معمدٌ بماءِ الزكاةِ …
………………..
٢٧ / ١٠ / ٢٠٢١

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*