نقاء الروح… بقلم الشاعر عصمت شاهين دوسكي من العراق.

كيتي نقاء الروح في الجنات
تبحر فوق جمال الكون والمعانات
تفيض إجلالا في عوالم اللون
يسابق بعض اللون على الأوقات
تحتار الفرشاة هائمة وجلة
تخشى أن تعاتب همس المساحات
تشع في محرابها والشموع
مضيئة كالأنامل تحترق باللمسات
طفلة في أنثى ناضجة
تلعب بين أحلام في لجة الظلمات
لينة محقة نفحة الروح
كغزال شارد بين شعب الغاباب
كفراشة ملونة تبحث عن زهور
ترفرف أجنحتها على إرادة الطاقات
دفة تميل على اليمين ودفة على اليسار
وأمواجها صمت أمنيات


ٱلام زاغت بأبصارها على جسد
مكثت سكنت على صخب رغبات
فما الداء إلا رسول مسير
وما الدواء إلا رسول سماوات
تؤنس نحت الزمان والمكان
رغم عرق الجبين ٱيل بالٱهات
تبكي وصمتها بكاء ..
تحرق على الوجنتين العبرات
الموت زائر ، وزائر الموت
ثواني أو ربما لحظات
فلا طبيب يداوي الروح
ولا الروح للطبيب سكنات
تخفي عن الصحاب ألما
يكاد الألم يجرع ألم السنوات
فأي قديس يحمل هذه الأحمال
فما بال إنسان في الحياة ..؟ً!


كابوس يطارد أحشاء الرؤى
فما كانت للطواغيت طاقات
حركات واهنة فأجمع قوتي
لأخلق في كياني حركات
أنوثة وهاجة ياقوتة
أصيلة عزيزة على روح كيتي
فما جنت غير تمرد الجراح
فوقفت أمام لوحة تلون الجراحات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*