تدلل يا زماني وقلّب ثنايا المكان* بقلم الشاعرة نسرين الصايغ من لبنان /استراليا.

سأشرق ليشتدّ الورد إشتعالاً ويعجُّ بي السراب.
كلّما احمرَرْتُ أشْفَقْتُ وتَدارَكْت انطفائي!
وسرَّحتُ أمْسي على الأكتافِ ومضيتُ واثقة أكفَّفُ إزاري
ورقصت رقصت، رقصةَ الفنّ المقدّس
طقسٌ من طقوسِ اللاوعي المولع بالهذيان
ليهتز السراي، ويعشوشب البلاط مهدًا لشرنقةٍ خَفَقَتْ سدىً في لذّة الدّوار.
قِف يا زماني وقلّب ثنايا المكان
قِف دهرا ساعةَ اشتباك الخطوات
قِف على رؤوس الأصابع وانظُرْني مليّا
كلما غرّد الدوْريّ صدى هوايَ واغنيتي
وبنى لي عند انهزام الظلّ عرشا
قْرب منفايّ ومشنقتي
ودع النهر يبكي طُهرَ الأقلام ويجهش
رُطبَا مريمَية تُربِك الحروف البِكْر عن اعشاش محبرتي.
تدلل يا زماني وقلّب ثنايا المكان.
بقلم نسرين الصايغ /لبنان / استراليا

Peut être une image de ‎texte qui dit ’‎سأشرق ليشتدّ الورد اشتعالا ويعج بي السراب Nisrine.S N‎’‎

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*