شجرة الحب…بقلم الشاعرة حسناء حفظوني من تونس.

بمناسبة عيد الشجرة 14/11/2021هذا ما غرست أنامل حسناء قرطاج من حروف…

المقعد الشاغر بحديقة فؤادي
لا مكان فيه لأوراق الخريف
اني امرأة من تقاطعات الضياء
وطيور روحي لا تعشش الا بأعالي الأشجار
وطني الذي أوصيتك برعاية خضرته
مورق بدمي كل تنهيدة
ولا حبيبة له سواي
فاغرسني شجرة زيتون
أضيء حبا بين أغصان القصيدة
او ازرعني فسيلة ياسمين
ثم أسلمني لرذاذ الأنامل
أولد ناصعة بين الحلم والحلم
فاذا سألتك شوارع العشق عني
ذات اشتياق..
لا تخبرها بشيء عن الماء والطين
ولا عن تلك الشجرة الخضراء
هناك في مد الشذا
دع الريح تتكفل بالعناق
إني امرأة تونسية لا تثمر الا بين الأحداق
ووطني الذي عشقتك في هواه
يوصيك بالأرض خيرا…
بقلم حسناء حفظوني /تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*