لم تكن يوما…! بقلم . الشاعر د. عبد الفتاح العربي من تونس.

كنت تضوي مع النجوم
تأتي في السحر
مع زخات المطر
تطبطب على راسي المهموم
تجده كالجمر
حامي أحمر
كنت لي، تملىء عينيك بالنظر
تناديني نداء المشتغيث
و آتي اليك
أجدك تحلم
تفيقين على جرس الحب
لكن ..
لم تكن يوما لي ..
كنت معي ،لكن لست لي..
تقفين معي ، تعانقين ،تبكين
على حافة كل الحفر
لكنك لم تكن يوما..لي..
كنت طبيبة قلبي بل..
حبيبة قلبي .
هل انت التي حولت الجمر الى
بلسم
هل انت التي دفنت أحلامي
في بئر موسى
هل أنت من أتى بالجلاد إلى زنزانتي
و أعدم كتبي
و أعدم ذكرياتي
رغم توسلاتي
و تاريخي النضالي
من أجل الانعتاق
من أجل حقوق الجياعى
و المنكوبين
هل أنت من كنت تقودين
حركة المطبعين
مع كل الفاسدين
لم تكن يوما مع المستضعفين
بل كنت من الانتهازيين
الحب عندكم في قاموسكم
بيع الاوهام
للبسطاء و الهائمين
دعك من ثقافة المثقفين
و الدجالين
و باعة الكلام و الخطابين
لم تكن يوما ، انت قاع
و فقاع
و باع
و مواء قطط الشوارع
و نباح كلاب اللقطاء
بقطعة من عظم الفقراء
تأكلون كل شيء
حتى فتات البقايا
من هؤلاء
الذين يبيعون ما تبقى
من الحياء

الشاعر. عبد الفتاح العربي من تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*