جَوْرٌ… بقلم الشاعرة نسرين صايغ من لبنان /استراليا.

مَخْطُوفٌ لَوْن الْوَجَع هَرِمٌ كَكَهْدَلٍ كَسِيْر
مخْشَوْشن كَمِنْسَأَةِ رَاعٍ مَمْسُوس !
يزْجُر ذَاك الذُّعْر المَمْجوْج
يربك نَعِيقَه المشْؤؤم . . . . . . وَلَا ينْفَطِر !
يَا وَجْه السَّمَاء الْمُغْتَسِل بِآيَات النُّور
وَيَا تَلأْلؤا مَلأ السَّمَاوَات السَّبْع ضَيَّا!
رَبَّااااهُ أَجِرْنَا يَا ذَا الْعِزَّة وَالْجَبَرُوت.
ظَمِيَتْ شِفَاه الْبسيطة ووَكِفَ جِيْدُ الرَّدَى آرزا
ربَّاااهُ أَدْرِكْنَا ! إنَّه لَزَمَن سَقِيمٌ عَلِيلٌ هَذِيْلْ.
وَانَّه لَدَنَفٌ يافِع الضَّنْك غَلِيظُ البُرْقُع
رَثُّ الْمَشِيمَة جَائِرٌ!
يعتو فِي الْأَرْحَامِ اِخْتِيَالاً وشَطَطًا .
نسرين صايغ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*