هزل… بقلم الكاتبة نسرين محمد من السودان.

أضحك مازحة
في هزل
أعيد ترتيب العُمر
في الهزل
مضى منه مثل الذي قضته
تلك التي تولول في الطريق

كُسر باب الأيام وسُرق الزاد
في يديها جمرة
و محبة طفلها الذي سُرق
جرفته المحبة بعيداً
قُطعت يد السارق في الكتاب
بُترا قلبها في الحكم..
حالها كحال التي تراقب الطريق عن كثب
سيعود
لا
ذهب ولن يُعود

سيعود
باقٍ كأجراس المعابد
قلبها على يقين مثل الذين يرتادونها
متفقين على الفرودس
ماضون في ذلك ، يطلبون المزيد.
رقصة
وفال
محبة
ومزمار
لوحة
لامرأة تشارف على الثلاثين
تختصر العُمر
في هزل
تمجد ضفائرها
تعيد ترتيب الأيام بأغنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*